موسكو تعارض أي ضربة أميركية ضد العراق   
الجمعة 1422/11/12 هـ - الموافق 25/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيفانوف وعزيز في المؤتمر الصحفي المشترك بموسكو
قال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إن روسيا تعارض توجيه أي ضربة عسكرية أميركية إلى العراق. من جهته أعلن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز عقب لقائه إيفانوف في موسكو أن بغداد لن ترضخ للتهديدات الأميركية وستدافع عن نفسها ضد أي اعتداء.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده إيفانوف وعزيز عقب محادثاتهما، وقال إيفانوف إن الكفاح ضد الإرهاب ينبغي أن يستند إلى أسس قانونية راسخة وينبغي أن تضطلع الأمم المتحدة بدور المنسق للجهود الدولية. وأوضح أن روسيا تعتبر أنه من غير المقبول أن يتسع نطاق الحملة ضد الإرهاب بصورة آلية إلى أي دولة أخرى بما في ذلك العراق.

وأضاف قائلا "لو حدث مثل هذا الشيء فإنه "لن يضعف الائتلاف المناهض للإرهاب فحسب، بل سيساعد أيضا القوى المتطرفة التي ترغب في تقويض ذلك الائتلاف وتسعى لاستغلال التناقضات بين أعضائه لتحقيق أهدافها".

وفي لفتة دعم أخرى لبغداد قال إيفانوف إن موسكو ترغب في رفع العقوبات المفروضة على العراق التي قال إنها "تأتي بنتائج عكسية". وأبدى وزير الخارجية الروسي ترحيبه بالحوار بين بغداد والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وهو الحوار الذي بدأ في العام الماضي.

من جهته قال طارق عزيز في المؤتمر الصحفي إن بغداد لن ترضخ للتهديدات الأميركية وستدافع عن نفسها ضد أي اعتداء أميركي. وردا على سؤال عما إذا كانت بغداد مستعدة للاستجابة للضغط الأميركي والسماح بعودة المفتشين قال عزيز "إذا كنتم تريدون حلا فعليكم اختيار صفقة ونحن نؤيد ذلك".

وأوضح أن بغداد ستنفذ التزاماتها "ولكن على الآخرين أن ينفذوا التزاماتهم بما يتفق مع قرارات مجلس الأمن الدولي". واتهم المسؤول العراقي واشنطن بعدم احترام قرار الأمم المتحدة الذي يربط قضية مفتشي نزع الأسلحة برفع العقوبات المفروضة على العراق. وقال عزيز إن القرار 687 يشير إلى مراقبة وتدمير الأسلحة ولكن هناك نقطة أيضا تتطرق إلى رفع الحصار.

وأعرب عزيز عن أسفه لأن خبراء الأسلحة عملوا سبعة أعوام ونصف العام ودمروا وراقبوا كل ما أرادوا ولكن لم يتم رفع الحصار رغم ذلك. وأضاف "لا يمكننا أن نوافق على تطبيق غير كامل للقرار عندما تختار الولايات المتحدة تطبيق جزء منه وتجاهل جزء آخر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة