أبو ظبي تستعد للمؤتمر العالمي الثاني للشيخوخة   
الثلاثاء 1429/2/20 هـ - الموافق 26/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
أفاد المنظمون أن المؤتمر يستهدف تبصير المجتمعات بالعناية بالمسنين (الجزيرة نت)


شرين يونس-أبو ظبي
 
أطلقت إمارة أبو ظبي الاثنين حملتها الإعلامية الوطنية "لنرد لهم الجميل" ضمن استعداداتها لتنظيم المؤتمر العالمي الثاني للشيخوخة المتوقع عقده في أبريل/ نيسان القادم.

وتهدف الحملة إلى تثقيف وتوعية المجتمع بضرورة الاهتمام بفئة كبار السن وتجنب الوصول إلى الشيخوخة المبكرة عبر العديد من الفعاليات منها مسابقة أفضل قصة واقعية تتناول أفكارا وقصصا واقعية تطرح قيمة بر الوالدين.

كما تشمل الفعاليات مسابقة أفضل قصة قصيرة وأفضل عرض مسرحي وإنتاج وتسجيل أفضل دراما مسموعة تمثيلية إذاعية، ومشاهد تمثيلية تليفزيونية، وأفضل فيديو كليب وكذلك الأناشيد المسموعة، وأفضل ألبوم "دي في دي"، وأيضا القصص المصورة المعروفة باسم "الكوميكس".

وسيجري تنظيم يوم بعنوان "يوم رد الجميل" يجتمع فيه الأبناء والآباء والأجداد بالمناطق التعليمية المختلفة بهدف تكريم كبار السن، كما ينظم يوم آخر على مستوى المجتمع الإماراتي يكون بمثابة "ملتقى للأجيال".

وتستعين الحملة في ذلك بمختلف الوسائل السمعية والبصرية من إذاعات وفضائيات وصحف محلية ومجلات متخصصة، بالإضافة إلى الإعلانات الداخلية والخارجية والمواقع الإلكترونية والرسائل النصية القصيرة (SMS)، مع تنظيم الندوات والملتقيات.

محاور وأهداف
وأوضح المنظمون في مؤتمر صحفي عقد في أبو ظبي أن مؤتمر الشيخوخة المتوقع عقده بين 22 و24 أبريل/ نيسان المقبل سيتناول أمراض الشيخوخة، وكيفية تقديم الرعاية والدعم لكبار السن، ونشر الوعي لدى فئات المجتمع وخاصة الطلاب بشأن مسؤولياتهم تجاه تلك الفئة العمرية.

وتشارك في المؤتمر وفود من 75 دولة منها مصر وسوريا ولبنان وقبرص والولايات المتحدة وبريطانيا ودول مجلس التعاون الخليجي. وستتم منقاشة 150 بحثا متخصصا تتوزع بين الجانب النفسي والاجتماعي المتعلق بمرحلة الشيخوخة، ووضع آليات لدمج كبار السن في المجتمع و تفعيل دورهم. 
 
الرشيدي:70% شباب في
المجتمعات الخليجية (الجزيرة نت)
وسيجري تبادل الخبرات العالمية في مجال العناية بكبار السن، والبحث في أنماط الحياة السليمة التي تؤخر مرحلة الشيخوخة.

وسينظم المؤتمر-الذي يقام تحت رعاية مؤسسة التنمية الأسرية- ورش عمل لتعليم الناس المهارات والتغيرات التي تحدث في مرحلة الشيخوخة وسبل التعامل معها.

أثر التكنولوجيا
وقال رئيس اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر بشير الرشيدي إن المؤتمر يهدف إلى نشر المعلومات عن مفهوم الشيخوخة وإعادة تعريفها، وتعليم المسن بعض المهارات بغية التعامل مع التغيرات التي تطرأ عليه، وكيفية التصدي لعوامل "الهدم النفسي"، بالإضافة إلى "دعم اتجاهات" تقدير الذات لدى المسنين.

وأوضح الرشيدي أن المؤتمر يتوجه بالدرجة الأولى إلى فئة الشباب حتى يحافظوا على ذواتهم مما سماها "شيخوخة العقل" التي تبدأ عندما "يفقد الإنسان أهدافه في الحياة سواء في مقتبل العمر أو آخره".

وأكد الرشيدي في تصريح خاص للجزيرة نت أن التطورات التكنولوجية والمجتمعية كان لها تأثيرها الإيجابي في الاهتمام بالإنسان بكافة مراحله العمرية، نظرا لتأثيراتها على مختلف مجالات الحياة. ووصف مجتمعات الدول الخليجية بأنها "شابة" حيث تتجاوز نسبة الشباب فيها 70%.

جوائز وتقييم
يناقش المؤتمر 150 بحثا متخصصا (الجزيرة نت)

من جهته أفاد مسؤول الحملة الإعلامية للمؤتمر مجاهد الرمضان أن القيمة المالية لجوائز المسابقات تتراوح قيمتها بين 70 و80 ألف درهم إماراتي.
 
وستوزع على أربعة مستويات تتناول المراحل التعليمية الإعدادية والثانوية والجامعية، بالإضافة إلى مستوى يضم كافة شرائح المجتمع الأخرى.
 
وسيكون لدى كل مستوى أربعة أو خمسة فائزين، تتراوح قيمة الجوائز بين 5 إلى ألفين درهم لكل فائز.

وأوضح الرمضان في حديث للجزيرة نت أنه ستكون هناك آليتان لتقييم الحملة الإعلامية، الأولى عبر استبيانات ستوزع على المدارس والجامعات وموظفي الهيئات الحكومية، والثانية التقييم عبر عدد الأعمال المشاركة بمختلف المسابقات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة