شرطة قرغيزستان تستعيد مبنى حكوميا احتله متظاهرون   
الجمعة 11/5/1426 هـ - الموافق 17/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:18 (مكة المكرمة)، 18:18 (غرينتش)
حالة من عدم الاستقرار لاتزال تسود قرغيزستان منذ الإطاحة بالرئيس السابق (الفرنسية)
 
استعادت الشرطة في قرغيزستان السيطرة على مقر لجنة الانتخابات في العاصمة بشكيك بعد أن احتله متظاهرون اليوم مطالبين بقبول ترشيح المعارض ورجل الأعمال أورماتبيك باريكتاباسوف للانتخابات الرئاسية التي يفترض أن تجرى في العاشر من يوليو/تموز.
 
وتمكنت الشرطة من طرد المتظاهرين الذين يعدون بالمئات من المبنى الذي سيطروا عليه بعد أن هرب منه المسؤولون عنه.
 
وطوق مئات من رجال الشرطة وعناصر مكافحة الشغب الموقع قبل أن يتدخلوا لطرد المتظاهرين ويلاحقوهم في الشوارع المجاورة.
 
وقذف المتظاهرون الحجارة على قوات لشرطة التي بادرت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع عليهم دون أن يعرف ما إن كان ذلك أدى لوقوع إصابات.
 
واتهم وزير الداخلية ورجل الأعمال باريكتاباسوف بتدبير المظاهرة.
 
وكانت اللجنة الانتخابية رفضت ترشيح باريكتاباسوف باعتبار أنه يحمل منذ ثلاثة أعوام الجنسية الكزاخية ولم يعد قرغيزياً.
 
وستعرض القضية اليوم الجمعة على محكمة في بشكيك.
 
وأعلنت اللجنة قبول سبعة مرشحين للاقتراع الرئاسي بينهم الرئيس القرغيزي بالنيابة كرمان بيك باكييف ووزير الداخلية السابق كينشبيك دويشباييف ووزيرة التربية السابق عائشة إبراهيموفا.
 
وتعيش قرغيزستان حالة من عدم الاستقرار منذ عزل الرئيس السابق عسكر أكاييف في مارس/آذار الماضي.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة