بالاك يحمل ألمانيا لنهائي كأس العالم على حساب كوريا الجنوبية   
الثلاثاء 1423/4/15 هـ - الموافق 25/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدرب الالماني فولر يهنىء الحارس كان على التأهل
تأهل المنتخب الألماني إلى المباراة النهائية من بطولة كأس العالم المقامة في كل من كوريا الجنوبية واليابان إثر تغلبه على نظيره الكوري الجنوبي بنتيجة 1-صفر في المباراة التي شهدت حضور 60 ألف متفرج ضمن مباريات الدور النصف النهائي.

بالاك سعيد بهدف الحسم
وسجل مايكل بالاك هدف الفوز في الدقيقة 75 ولكنه سيغيب عن المباراة النهائية لنيله الإنذار الثاني، وكان تلقى الإنذار الأول في المباراة مع بارغواي.

وستلتقي ألمانيا في المباراة النهائية التي ستقام الأحد المقبل في مدينة يوكوهاما مع الفائز من لقاء البرازيل وتركيا اللتين تلعبان غدا الأربعاء في مدينة سايتاما اليابانية.

وسيحاول الألمان الذي بلغوا المباراة النهائية للمرة السابعة أن يحرزوا اللقب للمرة الرابعة، وكانت المرات الثلاث السابقة التي أحرزوا فيها اللقب في الأعوام 1954 و1974 و1990. وخسرت ثلاث مرات أيضا أعوام 1966 و1982 و1986. وكانت ألمانيا خرجت من الدور الربع النهائي في المونديالين الماضيين عامي 1994 و1998.

لاعبو كوريا الجنوبية سول كي هيون ويو سونغ تشول و القائد هونغ ميونغ بو وخيبة أمل بعد تبخر حلم الوصول للنهائي

أما الكوريون فحققوا إنجازا تاريخيا في هذا المونديال, إذ أحرزوا أول فوز لهم في ست مشاركات كما أصبحوا أول منتخب آسيوي يبلغ الدور النصف النهائي بعد أن أقصوا منتخبات عريقة مثل البرتغال في الدور الأول وإيطاليا في الدور الثاني وإسبانيا في الدور الربع النهائي.

وأجرى مدرب منتخب ألمانيا رودي فولر تعديلين على التشكيلة فأشرك كارستن
راميلوف مكان سيباستيان كيهل, وماركو بوده مكان كريستيا تسيغه، في حين لم يبدأ مدرب كوريا الجنوبية الهولندي غوس هيدينك بمهاجم بيروجيا الإيطالي آهن جونغ هوان صاحب الهدف الذهبي في مرمى إيطاليا بسبب التواء في كاحله وحل محله هوانغ سونغ هونغ، كما لم يشرك أيضا خط الوسط نام إيل كيم.


تألق الحارس الألماني كان

الحارس الألماني أوليفر كان ينقذ الكرة التي سددها الكوري لي تشون سو

وشهد الشوط الأول سيطرة ألمانية على مجريات اللعب، أما الكوريون فاعتمدوا على الهجمات المرتدة الخطرة التي تكفل بإنقاذها الحارس الألماني أوليفر كان، وكانت أخطر فرص الكوريين تلك الكرة التي سددها تشا دو ري قوية ولكن الحارس الألماني تصدى لها بصعوبة إثر تلقيه التمريرة العرضية من الكوري لي تشون سو

أما المحاولات الألمانية فجاءت عبر المدافع راميلوف وأوليفر نوفيل ومايكل بالاك، ولكن الحارس الكوري لي وون جاي تكفل بكافة الفرص الألمانية.

لم تنطل على الحكم السويسير ماير حيل الألمان
وطالب الألمان بركلة جزاء لدى سقوط ميروسلاف كلوزه داخل المنطقة لكن الحكم السويسري أورس ماير لم يكترث لهم،
كما حاول الألمان الاعتماد على طول لاعبيهم ولكن ميرسولاف كلوزة -الذي يتصدر قائمة الهدافين مناصفة مع البرازيليين ريفالدو ورونالدو برصيد خمسة أهداف سجلها برأسه- قام في الدقيقة الأربعين بمجهود فردي رائع وتخطى ثلاثة مدافعين عندما استدار على نفسه وسدد كرة بقدمه هذه المرة اصطدمت بقدم ميونغ بو هونغ وخرجت ركنية جديدة لينتهي الشوط الأول دون أهداف.

وفي الشوط الثاني واصل المنتخب الألماني كراته العالية داخل المنطقة الكورية فسدد توماس لينكه برأسه في الدقيقة 55 وكلوزة في الدقيقة 62 دون جدوى.

جرب كلوزه هذه المرة التسديد بقدمه وليس برأسه
وأجرى كلا المدربين تبديلا فأشرك مدرب ألمانيا فولر أوليفر بيرهوف بدلا من كلوزه غير الموفق، ومدرب كوريا الهولندي هيدنيك آهن جونغ هوان بدلا من هوانغ سونغ هونغ،
فتحركت الجبهة الهجومية للكوريين بفضل حركة آهن المتواصلة ولكنه لم يجد من يسانده.

وفي الدقيقة 75، ومن هجمة مرتدة، مرر نوفيل الكرة داخل المنطقة ولم يتمكن الدفاع الكوري من إبعادها فوصلت إلى بالاك الذي سدد باتجاه المرمى فصدها الحارس ثم تهيأت أمامه مجددا فسددها داخل الشباك مسجلا هدف الفوز الثمين.

و في ربع الساعة الأخير رمى المنتخب الكوري بكل ثقله لإدراك التعادل لكنه لم يشكل خطورة حقيقية على المرمى الألماني، في حين سنحت لألمانيا فرصتان لتعزيز تقدمها، ففي الأولى صد الحارس الكوري بقبضة يده كرة قوية لبوده في الدقيقة 78, وصد الثانية من رأسية لنوفيل في الدقيقة 81.

قالوا بعد المباراة
فرحة فولر بالهدف
رودي فولر (مدرب المنتخب الألماني)
"كنا مستعدين جدا من الناحية الدفاعية, فلعبنا في الدفاع بأربعة لاعبين ونستحق الفوز. في البداية لم نكن ننتظر التأهل إلى الدور الثاني ولكن بما أننا وصلنا الى هذه المرحلة فإننا بدأنا نأمل وهذا يعطينا الثقة بانفسنا. سننتظر لنرى. يجب رفع القبعة لبالاك ليس فقط لهدفه بل أيضا للخطأ الذي ارتكبه (عندما حصل على البطاقة الصفراء لمخاشنته لاعبا كوريا على حدود منطقة الجزاء), فلقد أظهر أنه في خدمة المنتخب حتى على حساب مشاركته في النهائي (سيغيب لنيله الإنذار الثاني).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة