الحركة الإسلامية تنظم مهرجانا مناهضا لتهويد النقب   
الأحد 3/3/1427 هـ - الموافق 2/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
صلاح: ما يقوم به الاحتلال تمييز عرقي
تنظم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر مساء اليوم مهرجانا ضد المخططات الإسرائيلية لتهويد النقب, ضمن برنامج للحركة تعتزم خلاله تنفيذ مشاريع بقيمة نصف مليون دولار بالمنطقة.
 
وقال رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح إن المؤسسة الإسرائيلية تواصل سياسة تهويد النقب, عبر استمرارها في هدم البيوت ومصادرة الأراضي والأغنام, وتحويل مناطق شاسعة بالمنطقة إلى مناطق للتدريب العسكري.
 
ووصف صلاح في تصريحات للجزيرة ما تقوم به قوات الاحتلال بأنه "تمييز عرقي" بالمنطقة, مؤكدا أن مواجهة المخطط الإسرائيلي لا تتم عبر الشجب والاستنكار فقط.
 
كما تطرق رئيس الحركة الإسلامية إلى أن نحو 2000 شخص تداعوا بأموالهم لإقامة مشاريع كبيرة بالمنطقة لمقاومة التهويد بلغت تكلفتها نحو 600 ألف دولار, موضحا أن المشاريع التي بدأت الحركة في تنفيذها شملت بناء منازل ومساجد وشق طرقات وغيرها.
 
وكانت قوات الاحتلال أقدمت في منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي على حملة واسعة النطاق لهدم سبعة مبان بالنقب, ووزعت 40 أمر هدم نهائيا بمنطقة وادي النعيم.
 
كما كشف مطلع العام الجاري عن خطة إسرائيلية تنص على إجبار سكان نحو 45 قرية بالنقب جنوب الأراضي الفلسطينية على ترك أراضيهم والقبول بدمجهم في تجمعات سكانية أخرى.
 
يشار إلى أن مصادر فلسطينية أشارت إلى أن فلسطينيي النقب كانوا يملكون قبل قيام إسرائيل نحو 12 مليون دونم (الدونم 1000 متر مربع من الأرض). ولم يتبق لهؤلاء حاليا سوى 180 ألف دونم تريد الحكومة الإسرائيلية منازعة أصحابها عليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة