ليبيا تشكو صحفيين مصريين بتهمة سب القذافي   
السبت 18/11/1424 هـ - الموافق 10/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السكرتير العام لنقابة الصحفيين المصريين يحيى قلاش
تلقت نقابة الصحفيين المصرية شكوى من السفارة الليبية ضد 14 صحفيا تتهمهم بقذف وسب الزعيم الليبي معمر القذافي في مقالات كتبوها بشأن قرار طرابلس التخلي عن برامج أسلحة الدمار الشامل.

وقال السكرتير العام للنقابة يحيى قلاش إن السفارة الليبية بالقاهرة اعتبرت أن كل نقد صحفي وجه لقرار القذافي إهانة لشخصه وللجماهيرية بشكل عام, موضحا أن الصحفيين ارتكبوا حسبما تضمنت الشكوى ما يستوجب تطبيق المادة 181 من قانون العقوبات عليهم وأن السفارة ستقدم بلاغا إلى النائب العام لإنزال العقوبة بهم.

وتقضي المادة 181 من قانون العقوبات المصري بأن يعاقب بالحبس سنة كل من ارتكب جريمة قذف وسب ملك أو رئيس دولة أجنبية.

ومن بين الصحفيين الذين وردت أسماؤهم في الشكوى عبد الله السناوي رئيس تحرير صحيفة العربي الناطقة بلسان الحزب العربي الديمقراطي الناصري وعبد الحليم قنديل رئيس التحرير التنفيذي للصحيفة ومحمد عامر رئيس تحرير صحيفة الحقيقة الناطقة بلسان حزب الأحرار المجمد نشاطه ورئيس تحرير صحيفة صوت الأمة المستقلة عادل حمودة.

وقال مستشار تحرير صحيفة الشعب خالد يوسف إن نقابة الصحفيين ستنظر في أمر الشكوى وستحاسب الصحفيين المعنيين على أساس مهني, موضحا في اتصال مع الجزيرة نت أن النقابة لا يحق لها محاسبتهم قانونيا. وأشار إلى أن القانون المصري كثيرا ما يعطل أو يحفظ قضايا من هذا النوع "عندما لا تتعارض التهمة مع توجهات الدولة".

وأعلنت ليبيا يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول قرارها التخلي عن كل أسلحة الدمار الشامل الموجودة لديها والتخلص من برامج تطويرها. وقوبل القرار بنقد لاذع من بعض الصحف المصرية التي وصفته بأنه "خطوة مخزية". وقال بعضها إن القذافي اتخذها خوفا من التعرض للمصير الذي آل إليه الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

ولم يستبعد جمال فهمي عضو مجلس نقابة الصحفيين وأحد من تضمنتهم الشكوى أن تكون مقالات النقد تلك سببا وراء قرار منع المصريين من دخول ليبيا.

أزمة التأشيرات
وفي هذا السياق قال مصدر ملاحي جوي إن أكثر من 150 ليبيا دخلوا مصر السبت بدون تأشيرة دخول رغم ما أثير عن قيام أزمة بين القاهرة وطرابلس بشأن حرية تنقل رعايا الدولتين.

وأوضح المصدر أن 173 ليبيا وصلوا إلى مطار القاهرة وهم لا يحملون تأشيرات دخول لكن وبعد انتظار لمدة ساعة في المطار دخلوا إلى مصر دون أن يوضح سبب الانتظار, مشيرا إلى أنهم حصلوا كالمعتاد على تأشيرة الدخول في مطار القاهرة.

ويأتي هذا التطور في وقت يسود فيه الغموض على الحدود المصرية الليبية, فقد أفادت شرطة الحدود المصرية أن سلطات طرابلس ردت حوالي 300 مصري الجمعة وحوالي 400 آخرين السبت عند مركز السلوم الحدودي فارضة حصول المصريين على تأشيرات دخول. كما ذكرت مصادر أن قرابة 25 شاحنة محملة بالبضائع كانت متوقفة عند الحدود.

ونفت السلطات الليبية الجمعة قطعيا أن تكون فرضت تأشيرات دخول على المصريين. وأعلن الناطق باسم الخارجية الليبية حسونة الشاوش أن المعلومات الصادرة من القاهرة بهذا الصدد "أكاذيب لا أساس لها". ونفى أن تكون بلاده أبلغت رسميا من السلطات المصرية بإجراءات معاملة بالمثل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة