دراسة تحذر من عودة زلزال تسونامي بإندونيسيا   
الجمعة 1427/3/1 هـ - الموافق 31/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)
المخاوف من عودة تسونامي لا تزال قائمة (الفرنسية-أرشيف)
حذر باحثون أميركيون من إمكانية عودة الزلزال المدمر الذي ضرب إندونيسيا أواخر العام 2004 وما تلاه من أمواج المد البحري "تسونامي".
 
وقال الباحثان ريتشارد بريجز وكيري سيه من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا إن تحليلا للدمار الذي سببه زلزال وقع بنفس المنطقة بعد ثلاثة أشهر من زلزال تسونامي أظهر أنه من المحتمل حدوث حركات كبيرة جنوبي الفوالق التي وقعت العامين الماضيين.
 
وقال سيه إن هذا الجزء الجنوبي من المرجح جدا أنه على وشك الانطلاق من جديد, محذرا من إمكانية تدميره للتجمعات الساحلية في جنوب غربي جزيرة سومطرة بما في ذلك مدينتا بادانج وبنجكولو اللتان يبلغ عدد سكانهما أكثر من مليون شخص.
 
وقال الباحثون في نفس الدراسة التي نشرت بمجلة "ساينس" العلمية إن زلزال تسونامي تسبب في تغير وضع ارتفاع الجزر في أرخبيل سومطرة.
 
وقد استعان الباحثون بمعلومات مستقاة من الأقمار الصناعية وقياسات حركة الجزر في الشعاب المرجانية قبل وبعد الهزة التابعة التي وقعت في مارس/ آذار 2005 لتوضيح أنه تسبب في ارتفاع أجزاء من الأرض بمقدار ثلاثة أمتار في بعض الأماكن.
 
ولم يوقع زلزال العام الماضي أمواج مد مماثلة لزلزال العام 2004, ومن المحتمل أن يرجع ذلك إلى أنه تسبب في صدع صغير وأن مركزه كان في معظمه تحت الأرض وليس تحت الماء.
 
يشار إلى أن هزة تابعة للزلزال المدمر في ديسمبر/ كانون الأول 2004 أوقع نحو 2000 قتيل إندونيسي, وكانت واحدة من أقوى الزلازل المسجلة حيث بلغت قوتها 8.7 درجات بمقياس ريختر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة