بغداد تسخر من قرار واشنطن طرد أحد دبلوماسييها   
السبت 4/4/1423 هـ - الموافق 15/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سعد قاسم حمودي
وصف مسؤول عراقي قرار الولايات المتحدة طرد أحد أفراد البعثة الدبلوماسية العراقية من مقر الأمم المتحدة بنيويورك بتهمة التجسس بأنه إجراء استفزازي.

وقال الأمين العام لمؤتمر القوى الشعبية العربية ورئيس المجلس الوطني السابق سعد قاسم حمودي إن "هذا التصرف مثير للسخرية, ويعبر عن إفلاس إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ونضوب حججها وادعاءاتها المتكررة".

ورأى حمودي -وهو مسؤول بارز في حزب البعث الحاكم- أن القرار يأتي بعد فشل الإدارة الأميركية في مضايقة الوفود العراقية وفشل محاولاتها المتكررة في إغراء الدبلوماسيين العراقيين "بخيانة وطنهم" والتجسس لصالح السلطات الأميركية.

وكانت الولايات المتحدة أمرت أمس بطرد دبلوماسي عراقي يعمل لدى البعثة العراقية في هيئة الأمم المتحدة بزعم ضلوعه في أنشطة تجسس. وربط حمودي بين الخطوة الأميركية وبين قرب موعد انعقاد الجولة الجديدة من الحوار بين العراق والأمم المتحدة والتي ستجرى في فيينا يوم الرابع من يوليو/تموز القادم.

واعتبر المسؤول العراقي أن الاتهامات الأميركية "تفضح أجواء الهستيريا التي تعيشها واشنطن وتسيطر على تصرفاتها إزاء العراق". وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد وضع العراق ضمن دول ما يسمى بمحور الشر التي تضم أيضا كلا من إيران وكوريا الشمالية، بدعوى سعيها لامتلاك أسلحة الدمار الشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة