غوارديولا وبايرن بمفترق طرق بعد الخروج من الدوري   
الأربعاء 24/7/1436 هـ - الموافق 13/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

وصل بايرن ميونخ ومدربه بيب غوارديولا إلى مفترق طرق بعد الخروج من قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الثلاثاء, وذلك في ظل حاجة الفريق إلى تجديد صفوفه وتعرض المدرب الإسباني لضغوط لإحراز اللقب القاري.

وكان من المفترض أن يساعد قدوم غوارديولا (44 عاما) منذ عامين على أن يعيش بايرن حقبة رائعة جديدة على المستوى القاري بعدما أحرز ثلاثية من الألقاب في 2013 وبعدما بلغ النهائي أيضا في 2010 و2012.

لكن غوارديولا أخفق حتى الآن في اجتياز الدور قبل النهائي في موسميه مع الفريق الألماني, ولم يكن الفوز 3-2 على برشلونة في إياب الدور قبل النهائي كافيا للوصول إلى النهائي.

ويرغب مسؤولو بايرن في التتويج باللقب القاري وبأقصى سرعة, ولذلك كان التفكير في ضم أحد أكثر المدربين المرغوب في وجودهم.

وتلقى غوارديولا مساندة إدارة بايرن منذ أيامه الأولى حتى إن البعض وصفه بالمدرب الاستثنائي بعد الخسارة أمام ليفركوزن في الدوري والخروج من كأس ألمانيا والتعثر 3-صفر أمام برشلونة في ذهاب قبل النهائي ثم الهزيمة أمام أوجسبورج في الجولة الماضية.

وأحرز غوارديولا 14 لقبا على مدار أربعة مواسم في برشلونة منها لقبان لدوري الأبطال, لكن خسارة بايرن 5-3 في مجموع المباراتين أوضح للجميع أن هذا المدرب الألماني ليس بساحر.

وتحتاج تشكيلة بايرن إلى تجديدات في ظل تراجع مستوى مجموعة من اللاعبين الذين ساهموا في الوصول إلى النهائي الأوروبي ثلاث مرات في أربعة مواسم.

وبلغ باستيان شفاينشتايغر وفرانك ريبري وآرين روبن والقائد فيلب لام حاجز الثلاثين أو أكثر, وهو ما ينطبق أيضا على الوافد الجديد تشابي ألونسو المنضم قبل انطلاق الموسم الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة