دعوات يهودية لاقتحام الأقصى توتر المقدسيين   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

المسجد الأقصى هدف للمتطرفين اليهود (الجزيرة نت)

منى جبران-القدس

عاشت مدينة القدس والأقصى الشريف يوما هادئا أمس الخميس لكنه مشوب بالحذر الشديد، بعد فرض السلطات الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة بالمدينة ومحيط الأقصى، تحسبا لاندلاع أعمال عنف بعد سماح المحكمة العليا الإسرائيلية لجماعة دينية يهودية متطرفة بدخول وتدنيس ساحة المسجد الأقصى.

ورغم منع الشرطة الإسرائيلية لحركة أمناء الهيكل من دخول باحة الحرم لإحياء ذكرى "خراب هيكلهم" الذي يصادف التاسع من الشهر العبري، فإن أجواء المدينة كانت مفعمة بأجواء الغضب والاستنفار.

وتحسبا لوقوع أعمال العنف قامت الشرطة الإسرائيلية بإغلاق مدينة القدس أمس بشكل كامل، وأقامت عشرات الحواجز المنصوبة على طول الطرق والأزقة المؤدية للمسجد الأقصى المبارك، لكن ذلك لم يمنع عددا كبيرا من حركة أمناء الهيكل من الاصطفاف على مدخل المغاربة تحضيرا لاقتحامه، وقد رفعوا الأعلام الإسرائيلية ورددوا أناشيد دينية.

كما منعت الشرطة منذ مساء الأربعاء الماضي المصلين المسلمين ممن هم تحت سن الأربعين من دخول الحرم، حتى لا يبيت بعضهم داخل المسجد الأقصى المبارك في إطار الاستعداد للدفاع عنه أمام أعضاء حركة أمناء الهيكل.

ووصفت مؤسسة الأقصى قرار المحكمة بالجائر والخطير، كما حملت الحركة الإسلامية المؤسسة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن أي مكروه قد يقع على مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، داعية المقدسيين والعلماء والشيوخ إلى شد الرحال والصلاة بالمسجد الأقصى أمس.

وكان الشيخ تيسير التميمي قاضي القضاة رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي قد وجه نداء إلى الشعب الفلسطيني لنصرة الأقصى المبارك والدفاع عنه، والتصدي لمحاولات الجماعات اليهودية المتطرفة اقتحامه وخاصة حركة أمناء الهيكل.

واستغلت سبع منظمات وحركات يهودية متطرفة العدوان الإسرائيلي على لبنان بتحريض أتباعها للدخول وتدنيس الحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى، وأعلنت هذه الحركات عن تنظيم مسيرة شهرية تحت عنوان "من الخراب إلى البنيان" تنطلق باتجاه المسجد الأقصى.

من جانبه قال عضوا الكنيست الشيخ عباس زكور وإبراهيم عبد الله عن الحركة الإسلامية برسالة عاجلة لرئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت إن "السماح لهؤلاء المتطرفين بالدخول للحرم القدسي الشريف معناه فتح الأبواب لحرب دامية لا نهاية لها في المنطقة تمتد للعالمين العربي والإسلامي".

وحمّل الشيخان كامل المسؤولية لرئيس لأولمرت والحكومة كلها عن أي أذى قد يلحق بالمسجد الأقصى المبارك، وعن أية مواجهة أو أية قطرة دم قد تنزف بسبب السماح لهؤلاء المتطرفين بدخول الحرم القدسي الشريف.
______________
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة