معارك عنيفة بريف دمشق وتقدم للثوار بحلب   
الخميس 12/1/1435 هـ - الموافق 14/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

قال ناشطون إن القوات النظامية السورية تشن غارات مكثفة وقصفا مدفعيا على عدة بلدات بريف دمشق تحاول السيطرة عليها حيث تدور اشتباكات مع عناصر الجيش الحر, كما أعلن الثوار تقدمهم بريف حلب, بينما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 44 قتيلا بمناطق سورية مختلفة.

وقال الناشطون إن قوات النظام تشن غارات جوية مكثفة على معضمية الشام بريف دمشق، التي تتعرض كذلك إلى قصف مكثف من مقر الفرقة الرابعة ومطار المزة العسكري, حيث تحاول قوات النظام اقتحام البلدة لكنها تلقى مقاومة من كتائب المعارضة المسلحة.

كما سجلت اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في عدة أحياء من العاصمة دمشق، منها برزة والقابون وجوبر, وقال ناشطون إن قذيفتي هاون سقطتا قرب المسجد الأموي، إحداهما قرب المدرسة العادلية والأخرى قرب سوق العصرونية وتحدثت الأنباء عن سقوط بعض الجرحى جراء القذيفتين.

اشتباكات متواصلة في محيط اللواء 80
قرب مطار حلب
(الجزيرة)

وقصف الطيران الحربي بلدة يبرود والطرق المؤدية إلى لبنان في منطقة جبال القلمون, كما قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدن وبلدات بيت سحم والزبداني ورنكوس وداريا ويلدا وببيلا وعربين, وعلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية, بينما سجلت اشتباكات عنيفة على أطراف بلدة بيت سحم وببيلا بريف دمشق الجنوبي بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بقوات من حزب الله اللبناني ولواء أبو الفضل العباس وفق الناشطين.

قصف واشتباكات
وقد واصلت القوات النظامية قصفها لعدة مناطق في سوريا، حيث قصف الطيران الحربي منطقة المعامل قرب اللواء80 بحلب, وقصف بالدبابات والمدفعية أحياء أقيول والجزماتي والشعار, ومدينة الباب وبلدات ماير وعنجارة وجبل معارة الأرتيق بريف حلب، حيث تدور اشتباكات عنيفة.

وأعلنت قوات المعارضة سيطرتها على قرية عبيدة قرب خناصر بريف حلب, وقالت إن الثوار هاجموا فجر اليوم الخميس في عملية مشتركة قرى القرابطية وعبيدة وحجيرة بريف حلب الجنوبي، ضمن عملية مفاجئة.

وأضافت المصادر أن قوات المعارضة تمكنت إثر هذه العملية من السيطرة على قرية "عبيدة" قرب خناصر، وكبدت قوات النظام خسائر بشرية ومادية، إضافة إلى تدمير دبابتين وإعطاب مدفع خلال المعارك التي استخدمت فيها الرشاشات الثقيلة.

وفي حمص وريفها قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة بلدات الدوير والدار الكبيرة وعدة مناطق بالريف الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة قرب قرية الدوير.

وتعرضت مناطق طريق السد ومخيم درعا ودرعا البلد بمحافظة درعا إلى قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة, بينما سجلت اشتباكات بين القوات النظامية والجيش الحر على أطراف حي طريق السد, وعلى الجبهة الشرقية لمدينة إنخل بريف درعا بين الجيش الحر وقوات النظام.

وقال الناشطون إن قصف قوات النظام استهدف كذلك عدة بلدات ومناطق بمحافظات حماة ودير الزور وإدلب والرقة والقنيطرة, وسجلت اشتباكات بين القوات النظامية وقوات المعارضة بعدة جبهات في هذه المحافظات.

للمزيد زوروا صفحة الثورة السورية


قتلى
في الأثناء قال المركز الإعلامي السوري إن عشرين جنديا نظاميا قتلوا في اشتباكات مع الجيش الحر في بلدة عتمان بريف درعا, بينما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 44 قتيلا اليوم الخميس بسبب القصف والاشتباكات في مناطق مختلفة من سوريا.

وقالت الشبكة إن أغلب القتلى سقطوا في محافظة حلب وريفها، حيث سجلت مقتل 23 شخصا منهم مقاتلون من الجيش الحر ومدنيون سقطوا بسبب القصف العشوائي.

وأضافت الشبكة أن بقية القتلى سقطوا في محافظات سورية مختلفة, ويتوزعون إلى 7 قتلى بكل من حمص ودمشق وريفها, وقتيلين بكل من حماة ودرعا والرقة وقتيل واحد بمحافظة اللاذقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة