ضحايا تفجيرات حيدر آباد 43 والشرطة تعثر على 19 قنبلة   
الاثنين 1428/8/14 هـ - الموافق 27/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
القنابل احتوت كريات معدنية أسفرت عم مقتل العشرات (الفرنسية)

عثرت الشرطة الهندية على سبع قنابل جديدة في مدينة حيدر آباد, وذلك بعد أقل من 24 ساعة على وقوع ثلاثة تفجيرات أسفرت عن سقوط 43 قتيلا وإصابة أكثر من ثمانين في كشك للطعام بشارع مزدحم، وفي مدينة ترفيهية.
 
وكانت شرطة حيدر آباد قد عثرت أيضا على 12 عبوة ناسفة مزودة بأجهزة توقيت موضوعة داخل حقائب بلاستيكية عند تقاطعات طرق وقاعات سينما وجسور للمارة ومحطات للحافلات.
 
وقال رئيس شرطة المدينة "لو انفجرت هذه القنابل الـ19 لقتلت المئات من المدنيين". وقد أبطلت الشرطة مفعول بعض القنابل التي عثر عليها قرب مناطق للمارة ودار سينما ومحطة للحافلات.
 
وشددت الإجراءات الأمنية في حيدر آباد عاصمة ولاية أندرا بارديش بعد الانفجارات التي وقعت مساء السبت. وحمل وزير الدولة للشؤون الداخلية سري براكاش جايسوال "بعض المنظمات الإرهابية" مسؤولية هذه الهجمات "التي تهدف إلى إضعاف وحدتنا والتعايش السلمي".
 
إدانة
صدمة وذهول.. والأسباب ما زالت مجهولة (الفرنسية)
من جهته أدان وزير الداخلية شيفراج باتيل الانفجارات, وقال عقب تفقده منطقتي التفجيرات إن المزيد من المعلومات ستتوفر اليوم. ومن بين القتلى خمس نساء وسبعة طلاب وأربعة من موظفي سكك الحديد.
 
واحتوت القنابل التي فجرت يوم أمس كريات معدنية قالت مصادر طبية إنها كانت بمثابة مقذوفات قاتلة تسببت في سقوط هذا العدد من القتلى والمصابين الذين بينهم العديد من الحالات الخطرة، كما احتوت كل قنبلة على غاز النشادر.
 
وقالت الشرطة إن 11 قتيلا سقطوا في انفجارين بمدينة لومبيني الترفيهية خلال عرض لألعاب الليزر, بينما سقط 32 قتيلا في انفجار بكشك لبيع الطعام على جانب طريق في قلب المنطقة التجارية بالمدينة.
 
وتعد تفجيرات حيدر آباد –إحدى أكبر المدن الهندية- الأحدث في سلسلة من الهجمات بالمراكز الحضرية الكبيرة خلال العامين الماضيين, بما في ذلك نيودلهي والمركز التجاري في مومباي. وقد قتل المئات في هذه الهجمات.
 
وتتحرى الشرطة لمعرفة ما إذا كانت جماعات إسلامية وراء تفجيرات يوم أمس. وتعتبر حيدر آباد مركز هاما لتكنولوجيا المعلومات, واستثمرت شركات أجنبية فيها بشكل كبير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة