افتتاح أول قمة عربية لقرينات الرؤساء العرب   
السبت 21/8/1421 هـ - الموافق 18/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سوزان مبارك
افتتحت سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أول مؤتمر قمة لقرينات الرؤساء العرب، بمشاركة وفود نسائية تمثل تسع عشرة دولة عربية.

ووصفت قرينة الرئيس المصري المؤتمر بأنه منبر للاحتجاج على الظلم البشع الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني المناضل. وقالت إن هذا المنبر "هو صوتنا القوي للتعبير عن غضب نصف سكان العالم العربي (النساء) من الانتهاكات التي ترتكب ضد المرأة والطفل في فلسطين".
 
كما تطرقت سوزان مبارك في الخطاب الذي افتتحت به القمة إلى التحديات التي تواجهها المرأة العربية، وقالت "إن أخطر هذه التحديات تنبع من داخلنا, من داخل المرأة ذاتها، ومن داخل المجتمع ذاته، من موروثات اجتماعية وأعراف بعيدة كل البعد عن التعاليم الصحيحة والواقع العملي".
 
وقد دعيت زوجات الرؤساء العرب أساسا لعقد قمتهن هذه التي تستمر ثلاثة أيام تحت رعاية الجامعة العربية، لمناقشة قضايا المرأة في العالم العربي وسبل تشجيع مشاركتها في اتخاذ القرار السياسي، لكن القمة اتخذت في النهاية انتفاضة الأقصى شعارا لها.

المشاركة غير مكتملة
سهى عرفات
وتحضر هذا المؤتمر سهى عرفات قرينة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، والملكة رانيا قرينة العاهل الأردني الملك عبد الله، وأندريه لحود قرينة الرئيس اللبناني إميل لحود، وفاطمة البشير قرينة الرئيس السوداني عمر البشير، وسبيكة الخليفة قرينة أمير البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وليلى بن علي قرينة الرئيس التونسي زين العابدين.

كما تشارك أيضا الشيخة لطيفة قرينة ولي العهد الكويتي سعد العبد الله الصباح، التي دعت خلال الجلسة الافتتاحية إلى تحرير الكويتيين المفقودين منذ انتهاء الغزو العراقي للكويت.   
 
وبينما شاركت كل من سوريا والعراق بموظفات رسميات يمثلن اتحادات المرأة في هذين البلدين، غابت عن المشاركة دول عربية تُعتبر أنظمة الحكم فيها محافظة. وقد مثلت المغرب شقيقة الملك محمد السادس الأميرة لالاّ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة