موريتانيا تصعد حملة الاعتقالات ضد الإسلاميين   
الخميس 1424/3/29 هـ - الموافق 29/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشيخ العافية ولد محمد خونا
نظم عدد من أحزاب المعارضة في موريتانيا مظاهرة حاشدة بعد أن اعتقلت السلطات عددا من أساتذة وموظفي معهد إسلامي سعودي في نواكشوط يتبع لجامعة محمد بن سعود الإسلامية في الرياض.

وقال مراسل الجزيرة في موريتانيا إن هذه الاعتقالات تأتي في إطار حملة تشنها السلطات الموريتانية ضد التيار السلفي في البلاد برموزه المختلفة، بالإضافة إلى بعض قيادات الحركة الإسلامية من التيار القريب من الإخوان المسلمين.

واستنكر السالك سيدي محمود من تكتل القوى الديمقراطية المعارض في تصريح لمراسل الجزيرة "التعامل العنيف" من قبل الحكومة مع القوى المعتدلة المعروفة بنهجها الوسطي وحرمانها من حقها في المشاركة السياسية بدلا من انتهاج منهج الحوار معها.

من جهته شن رئيس الوزراء الموريتاني الشيخ العافية ولد محمد خونا هجوما عنيفا على هذه الحركات المعارضة، وقال إنه يدين الإرهاب بكافة أشكاله وأيا كانت مصادره ودعا إلى تعاون دولي لمكافحته.

ويقول مراسل الجزيرة إن عدد المعتقلين فاق 60 شخصا لم يقدم أي منهم إلى المحاكمة منذ بدء الحملة، وأضاف أن الإسلاميين وأحزاب المعارضة كثفوا في الآونة الأخيرة حملاتهم الاحتجاجية مطالبين بتقديم المعتقلين إلى محاكمة عادلة أو إطلاق سراحهم، ووقف الحملة الإعلامية الرسمية "التي تشوه صورة المعارضة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة