تحالف أميركي أوروبي لمواجهة الإرهاب   
الخميس 3/7/1422 هـ - الموافق 20/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلتان سويديتان تحلقان فوق العاصمة البلغارية صوفيا ضمن تدريبات حلف الناتو بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن.
تعهدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالعمل ضمن ائتلاف واسع لمحاربة ما أسموه بالإرهاب. وشدد إعلان مشترك أصدرته وزارة الخارجية الأميركية على أن من يدعم أو يؤوي من يرتكبون الأعمال الإرهابية, ينبغي أن يدفع الثمن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إنه "في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة, سيعمل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في إطار شراكة ضمن ائتلاف واسع لمحاربة الإرهاب".

وأضاف باوتشر "سنعمل بالتوافق لزيادة وتحسين هذا التعاون في كافة أنحاء العالم وأن أولئك المسؤولين عن الاعتداءات الأخيرة يجب أن يلاحقوا ويحاكموا. سنبذل جهدا شاملا ومنتظما ودائما للقضاء على الإرهاب الدولي وقادته ومرتكبيه وشبكاته".

وأشار الإعلان المشترك خصوصا إلى "ضرورة حماية مواطنينا من الأعمال الإرهابية مع توفير الحماية في الوقت نفسه للحريات الفردية ولدولة القانون".

وقرر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أيضا "مواصلة تعاونهما الوثيق" في مجالات أمن الطيران ووسائل النقل الأخرى, وبين جهازي الشرطة والقضاء, بما في ذلك تسليم المطلوبين إضافة إلى رفض تمويل أو دعم الإرهاب بما في ذلك إعادة فرض العقوبات المالية ومراقبة تجارة الأسلحة وعدم انتشارها وكذلك مراقبة الهجرة.

وقد تم الإعلان عن هذه الشراكة في ختام لقاء بين وزير الخارجية الأميركي كولن باول ونظيره البلجيكي لوي ميشال الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي وممثل الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا والمفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية البريطاني كريس باتن.

وأعلن هؤلاء المسؤولون أيضا أن "تصميمنا هو انعكاس لمتانة العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ولقيمنا المشتركة وعزمنا على أن نواجه معا التحديات الجديدة التي تفرض نفسها علينا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة