نتنياهو ليس متحمسا للموقف العربي   
الخميس 1434/6/21 هـ - الموافق 2/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
صحيفة هآرتس قالت إن بنيامين نتنياهو لديه بعض التخوف من بيان الجامعة العربية (رويترز)

عوض الرجوب-رام الله

واصلت الصحف الإسرائيلية اهتمامها بمساعي إحياء العملية السياسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. كما تطرقت لقضايا أخرى بينها الوضع المتأزم  في سوريا، والمبالغة بوصف منظومة اعتراض الصواريخ المسماة بالقبة الحديدية.

فقد ذكرت صحيفة هآرتس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومستشاريه المقربين لا يتحمسون للإعلان العربي، ويخشون من احتمال تبني وزير الخارجية الأميركي جون كيري موقف ممثلي الجامعة العربية من حدود الدولة الفلسطينية ومبدأ تبادل الأراضي.

نواقص ومخاطر
وتنقل الصحيفة عن مصدر إسرائيلي أن مستشاري نتنياهو يعترفون بوجود عناصر إيجابية في بيان الجامعة العربية، لكنهم مع ذلك يتحدثون عن نواقص ومخاطر.

وتشير الصحيفة لاستعداد فلسطيني في السابق لتبادل الأراضي بحجم 1.9% من الضفة الغربية، لكنها نسبت لرئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني استعداد الفلسطينيين لتبادل بحجم 6 إلى10% من الضفة الغربية.

وفي شأن ذي صلة يرى آري شبيط في هآرتس أن الفلسطينيين قائمون وموجودون رغم محاولة الإسرائيليين التعامي عنهم وإنكار وجودهم، مضيفا أنه بعد أن تبين لإسرائيل عجز الحركة القومية عن تأدية وظيفتها (في الحرب وفي السلام أيضا)، استقر رأي الإسرائيليين على أن من الخسارة تضييع الوقت عليها.

وخلص الكاتب إلى أن الواقع سيبرهن على عدم قدرة الإسرائيليين على إنكار التحدي السكاني والتهديد السياسي والمشكلة الأخلاقية في القضية الفلسطينية زمنا طويلا، منتهيا لتأييد محاورة الفلسطينيين وتبادل الأراضي معهم.

تخوف إسرائيلي من تبني جون كيري الموقف العربي (الفرنسية)

أما "زلمان شوفال" فكتب في هآرتس يقول إن نافذة الفرص التي تحدث عنها الوزير كيري ستبقى مغلقة ما لم تُسلم القيادة الفلسطينية والجامعة العربية بوجود إسرائيل، معتبرا أن الإدارة الأميركية أدت دورا شديد الفاعلية بصوغ تصريح الجامعة العربية.

في شأن ميداني، ذكرت صحيفة معاريف أنه بعد يوم واحد من طعن مستوطن شمال الضفة، أقام رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات جيرشون مسيكا مكتبا في التلة المجاورة للمفترق الذي قتل فيه المستوطن، وطالب بإقامة مستوطنة في المكان تحت اسم المستوطن القتيل، لكنها أشارت لهدوء أمس بعد يوم عاصف.

وأفادت هآرتس أن المحكمة العليا أمرت الدولة بإكمال هدم الجدار العازل الذي يحبس قرية "جبارة" الفلسطينية جنوب مدينة طولكرم، شمال الضفة، وذكرت الصحيفة أن سكان القرية يعيشون منذ 2003 في جيب مغلق ومنقطع تماما عن الضفة الغربية.

الشأن الإيراني
وفي الشأن الإيراني، عبر سفير فرنسا لدى إسرائيل كريستوف بيجو في صحيفة "إسرائيل اليوم" عن عدم تأييده لتوجيه ضربة عسكرية لإيران، لكنه أيد تشديد الضغط الاقتصادي والعقوبات عليها لتتراجع عن برنامجها الذري.

ويطلب السفير من إسرائيل ألا تشعر بأنها وحيدة في مواجهة إيران، مؤكدا أن شريكاتها الأوروبيات أكثر تصميما من السابق على منع إيران من إحراز سلاح نووي، لأنها لو ملكت هذه الأسلحة ستهدد الشرق الأوسط كله وأوروبا وأمن العالم، بحسب الكاتب.

وتوقع السفير ازدياد الضغط على إيران من أميركا والاتحاد الأوروبي وآسيا في الأشهر القريبة، وربما حتى من الأمم المتحدة.

عسكريا، رفض رؤوبين بدهتسور في صحيفة هآرتس المبالغة في مدح منظومة القبة الحديدية، مضيفا أن ادعاء إسرائيل بأن منظومة القبة الحديدية تنقذ الناس "زعم باطل وأسطوري لأن الحقائق والمعطيات تشهد بخلاف ذلك".

وأضاف الكاتب أن لا فرق بين عدد القتلى خلال هجمات القذائف الصاروخية قبل استعمال القبة الحديدية وبين عددهم وقت استعمالها، مؤكدا أن العدد الحقيقي للقذائف الصاروخية التي أصابت المناطق المأهولة التي دافعت القبة الحديدية عنها هو ضعف ما أبلغ عنه الجيش على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة