مسقط.. قمة النجاح الكبير   
الثلاثاء 1422/10/16 هـ - الموافق 1/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


مسقط - طارق أشقر
تناولت الصحف العمانية الصادرة صباح اليوم في جميع صفحاتها بالسرد والتحليل تفاصيل اختتام القمة الخليجية الثانية والعشرين التي انعقدت في مسقط، حيث نشرت النصوص الكاملة لبيان القمة وكلمة السلطان العماني قابوس بن سعيد التي ألقاها في اختتام أعمال القمة. كما اهتمت بعدد من القضايا العربية والعالمية الأخرى في مقدمتها مقتل مائة مدني أفغاني بواسطة الطائرات الأميركية وتطور الأحداث في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأزمة بين الهند وباكستان وغيرها من الأحداث الهامة.

قمة القرارات

أقرت القمة اتحادا جمركيا عام 2003 وعملة موحدة عام 2010 وانضمام اليمن إلى عدة مؤسسات تربوية وصحية ورياضية وخليجية وتشكيل مجلس أعلى للدفاع وتعيين العطية أمينا عاما للمجلس

الوطن

فقد وصفت صحيفة الوطن في أعلى صفحتها الأولى قمة مسقط بأنها قمة القرارات وذلك تحت عنوان: بفضل حكمة وإدارة جلالة السلطان للدورة الـ(22) للمجلس الأعلى لدول التعاون الخليجي.. مسقط قمة القرارات كعادتها دائما.. تقر اتحادا جمركيا عام 2003 وعملة موحدة عام 2010 وانضمام اليمن إلى عدة مؤسسات تربوية وصحية ورياضية وخليجية وتشكيل مجلس أعلى للدفاع وتعيين العطية أمينا عاما للمجلس.

كما وصفت صحيفة عمان قرارات القمة في صفحتها الأولى بأنها قرارات تاريخية وجاء ذلك تحت عنوان: قرارات تاريخية لقمة مسقط.. الاتحاد الجمركي عام 2003 والعملة الموحدة عام 2010.

وحول القمة أيضا تنوعت عناوين الصحف العمانية في مختلف صفحاتها بتنوع الموضوعات التي تناولتها قمة مسقط فجاءت عناوين الوطن الأخرى كما يلي:
- القمة تذكر العراق وإيران بالقرارات السابقة وتحمل إسرائيل مسؤولية تعثر السلام وتدين الإرهاب وتدعو الهند وباكستان لممارسة أقصى درجات ضبط النفس.
- العلوي (الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية) في مؤتمر صحفي عقب انتهاء القمة: مجلس التعاون يرفض توجيه أي ضربة عسكرية لأي دولة عربية.

كما جاءت عناوين عمان الأخرى كما يلي:
- قبول اليمن في عضوية بعض المجالس.
- التأكيد على دعم التحالف الدولي للقضاء على الإرهاب والدعوة إلى قمة عالمية لبحث مسبباته.
- المجلس يرحب بالتطورات الإيجابية في أفغانستان ويؤكد الاستعداد للتعاون مع الحكومة الجديدة.

نجاح كبير
وفيما يتعلق بالأعمدة والافتتاحيات وتحت عنوان "قمة مسقط وعناصر النجاح"، تناولت الوطن في افتتاحيتها قمة مسقط بالتحليل واصفة إياها بالنجاح غير المسبوق ومعيدة ذلك النجاح إلى حكمة وحنكة السلطان العماني قابوس بن سعيد في إدارة ملفات القضايا الخليجية بقدرة واقتدار مع إدارته للملفات الإقليمية الأخرى، الأمر الذي ترك بصمات واضحة على آلية العمل السياسي الذي أدى إلى نجاح القمة.

وقالت الصحيفة إن جهود السلطان قابوس خلال القمة أبرزت أن العمل السياسي على المستويين الداخلي والخارجي ليس مجرد عمل بروتوكولي يقوم على عنصر المجاملة وتوطيد أركان سياسة العلاقات العامة، وإنما هو جهد بدني وذهني خارق ومساع جادة لتقريب وجهات النظر والتوصل إلى صياغات وفاقية لقضايا شاملة تحوطها الحساسيات والاعتبارات التي لابد من وضعها فى الحسبان، وهذا ما فعله السلطان قابوس وأدى إلى نجاح قمة مسقط.


اختتام قمة مسقط تم بقلوب مفعمة بالأمل في مزيد من التكامل والتماسك وبخطوات دقيقة ومحسوبة تعرف موضع ومرمى النظر إلى المستقبل الواعد بتجاوب مع طموحات المواطن الخليجي

عمان

وفي افتتاحيتها بعنوان "نجاح كبير" وصفت صحيفة عمان اختتام قمة مسقط بأنه تم بقلوب مفعمة بالأمل في مزيد من التكامل والتماسك وبخطوات دقيقة ومحسوبة تعرف موضع ومرمى النظر إلى المستقبل الواعد بتجاوب مع طموحات المواطن الخليجي.

وقد وصفت عمان قرار المجلس انضمام اليمن إلى بعض المؤسسات والهيئات بأنه يعكس مدى الاهتمام والتجاوب الكبير الذي توليه دول المجلس لليمن، وذلك لعدة اعتبارات أهمها الموقع البارز الذي يمثله اليمن في شبه الجزيرة العربية إضافة إلى دوره الفاعل والمؤثر على مستوى دول المنطقة. وختمت الصحيفة افتتاحيتها بوصف بيان القمة بأنه أكد بحقٍ قدرة وبعد نظر أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في تعاملهم مع مختلف القضايا بحكمة ودراية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة