تراجع شدة الإعصار توماس بهايتي   
الأحد 1431/11/30 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:48 (مكة المكرمة)، 23:48 (غرينتش)

 يمر مركز الإعصار بجزر تيركس وكايكوس وسرعة رياحه انخفضت إلى 110 كلم (الفرنسية)

تراجعت شدة الإعصار توماس إلى مستوى عاصفة استوائية بعد أن ضرب المخيمات المزدحمة بالناجين من الزلزال في هايتي، واجتاح بلدات ساحلية يوم الجمعة محدثا فيضانات وانهيارات طينية أدت إلى سقوط سبعة قتلى على الأقل.

وقال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن مركز الإعصار يمر فوق جزر تيركس وكايكوس، وإن سرعة الرياح المصاحبة له انخفضت إلى 110 كلم في الساعة. وأضاف أن الإعصار يتحرك نحو الشمال الشرقي بسرعة 24 كلم في الساعة, وأنه سيفقد قوته تدريجيا على مدار اليومين القادمين.

وكان رئيس هايتي رينيه بريفال قال إن بلاده نجت نسبيا من الخطر، داعيا إلى التحلي بالحذر.

وقالت مديرة إدارة الحماية المدنية في هايتي إن أربعة أشخاص قتلوا في إقليم غراند أنسي في الجنوب الغربي للبلاد, واثنين قضيا في الإقليم الجنوبي، وآخر في بيل أنسي في الإقليم الجنوبي الشرقي.

وأُعلنت سابقا حالة التأهب القصوى في مكاتب الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة استعدادا لخطر حدوث كارثة إنسانية أخرى في أفقر دول النصف الغربي من الكرة الأرضية.

يذكر أن هايتي تترنح بالفعل من تأثير وباء كوليرا قاتل، بالإضافة إلى الدمار الواسع النطاق الذي سببه زلزال 12 يناير/كانون الثاني الماضي الذي أودى بحياة أكثر من ربع مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة