روسيا تهدد بحملة عسكرية ضد الشيشان في جورجيا   
الخميس 1423/5/22 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات خاصة جورجية أثناء تدريبات مشتركة مع عسكريين أميركيين شرقي العاصمة تبليسي (أرشيف)
هددت روسيا بأنها قد تشن حملة عسكرية في ممرات بانكيسي داخل جورجيا في منطقة محاذية للشيشان لا تخضع لسيطرة تبليسي. وتأتي هذه التهديدات في إطار مرحلة جديدة من حرب التصريحات بين الروس والجورجيين.

وأكد قائد القوات الروسية الجنرال غوركي شباك أن رجاله مستعدون للتدخل في ممرات بانكيسي التي تؤكد موسكو أن المئات من المقاتلين الشيشان يتحصنون فيها.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن الجنرال شباك قوله إنهم كعسكريين بانتظار الأوامر بالتدخل، ووصف الوضع في هذه المنطقة بأنه "حرج", وقال إن حكومة جورجيا وجيشها "عاجزان" عن إخراج المقاتلين الشيشان، لكنه أكد أن موسكو لن تقوم بأي عمل من جانب واحد.

ودعا الجنرال الروسي الأسرة الدولية إلى اتخاذ تدابير للقضاء على المقاتلين المتحصنين في ممرات بانكيسي على حد قوله.

وجاءت تصريحات الجنرال شباك تعزيزا لما ذكره وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف يوم الاثنين الماضي بأنه لا يرى وسيلة أخرى لحل المشكلة نهائيا إلا بتدخل القوات الروسية.

ومن جانبه انضم رئيس الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو ستانيسلاف إلياسوف إلى وزير الدفاع الروسي قائلا إن تدخل الجيش في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة ضروري للقضاء على المقاتلين الشيشان الذين يقاومون الجيش الروسي منذ ثلاث سنوات.

إلا أن وزير الخارجية الجورجي إيراكلي مناغراشفيلي استبعد تماما مثل هذا الاحتمال في حديث لصحيفة (فريميا نوفوستي) الروسية بقوله "لن يطرح أبدا موضوع تنفيذ عملية عسكرية روسية أو مشتركة في ممرات بانكيسي".

ورأى الخبير المستقل في الشؤون العسكرية الروسية بافيل فلغنهاور أن التهديدات الروسية "جدية". وقال "هناك ضغوط قوية جدا من جانب العسكريين للقيام بعمل عسكري في جورجيا ستكون عواقبه بالطبع مأساوية".

وقال الخبير إن هذه العملية لو تمت ستجري خلال وجود مدربين أميركيين في جورجيا لتأهيل جنودها على مكافحة الإرهاب. وقال إنها ستتيح للعسكريين تأكيد دور روسيا في القوقاز وستضفي فتورا على العلاقات الأميركية الروسية.

من جهته اعتبر المحلل السياسي الجورجي ديفيد دارتشياشفيلي التدخل الروسي ضعيف الاحتمال. وقال إن هذه التهديدات هي مجرد وسيلة للضغط على تبليسي.

وتقول القوات الروسية إن توغل عشرات من المقاتلين الشيشان القادمين من ممرات بانكيسي شمالي جورجيا في الشيشان أسفر عن مقتل تسعة من العسكريين الروس منذ يوم السبت الماضي.

كما يؤكد الأميركيون أن ممرات بانكيسي يمكن أن تشكل ملاذا "لإرهابيين دوليين", ولهذا السبب أرسلوا مدربين إلى جورجيا وقدموا لها مروحيات عسكرية. وذكر مسؤول عسكري جورجي كبير أن الولايات المتحدة ستقدم لتبليسي عشرة ملايين دولار إضافية لتجهيز قواتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة