مشعل والأحمد يبحثان الملف الأمني   
الجمعة 1431/12/6 هـ - الموافق 12/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:43 (مكة المكرمة)، 18:43 (غرينتش)
لقاءات مشعل (يمين) والأحمد في السابق لم تنجح في إنهاء خلافات الملف الأمني (رويترز-أرشيف)

قال رئيس كتلة فتح النيابية وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد إنه سيلتقي في وقت لاحق برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل في العاصمة السورية دمشق، حيث من المقرر أن يتسلم منه ملاحظات حركته المتعلقة بالملف الأمني.
 
وقال الأحمد إن اللقاء سيعقد بناء على طلب مشعل، وسيأتي عقب حفل يحيي الذكرى السادسة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مخيم اليرموك، والذي تنظمه فتح.
 
ويتسلم الأحمد من مشعل خلال اللقاء المرتقب ملاحظات حماس على الملف الأمني الذي كان محل خلاف في الجولة الثانية من الحوار بين الطرفين الذي عقد على مدى الأيام الماضية في العاصمة السورية في إطار جهود المصالحة.
 
وكان الأحمد قال في وقت سابق إن جلسة الحوار الأخيرة كانت "مضيعة للوقت"، منتقدا عدم تحضير وفد حماس -الذي رأسه نائب رئيس مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق- ملاحظات تتعلق بموضوع الحوار.
 
وكانت الجولة الأخيرة بدأت يوم الثلاثاء، وتضمن وفد فتح المسؤول الكبير في المخابرات ماجد فرح في حين رأس موسى أبو مرزوق وفد حركة حماس.
 
وترفض فتح تقليص سيطرتها على الجهاز الأمني للسلطة الفلسطينية, في حين تقول حماس إن جناح المخابرات التابع للسلطة والمدعوم من الولايات المتحدة يعمل في الضفة الغربية المحتلة بتصريح من إسرائيل ويتعاون ضدها هي والجماعات الأخرى المؤيدة للمقاومة المسلحة.
 
وذكر عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق الأسبوع الماضي أن الحركة تريد إنشاء لجنة للإشراف على الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية وقطاع غزة ومتابعة إعادة هيكلة وإعادة بناء الجهاز الأمني.
 
يشار إلى أنه كان من المقرر إجراء محادثات التعاون الأمني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لكنها ألغيت بعد أن تراشق الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس السوري بشار الأسد بالكلمات بشأن المقاومة ضد إسرائيل خلال القمة العربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة