تونس تحيي اليوم الوطني لحماية الصحفيين   
الجمعة 1437/12/8 هـ - الموافق 9/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

أحيت تونس اليوم الوطني لحماية الصحفيين بمشاركة منظمات حقوقية محلية ودولية. يأتي ذلك بينما تستذكر البلاد مرور عامين على اختفاء الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري في ليبيا أثناء قيامهما بمهمة إعلامية هناك.

ويلف الغموض هذه القضية، ولا سيما في ظل اتهام عائلتي الشورابي والقطاري للسلطات بالتقصير في السعي لمعرفة مصيرهما.

ورصدت المنظمات المدنية المهتمة بالقضية ضعف التنسيق الرسمي بين تونس وليبيا للكشف عن مصير الصحفيين المختطفين. 

وكان سفيان الشورابي (صحفي) ونذير القطاري (مصور تلفزيوني) يعملان لدى قناة "فيرست تي في" التلفزيونية الخاصة التي أرسلتهما في مهمة إعلامية إلى ليبيا.

وقد اعتقلا للمرة الأولى في 3 سبتمبر/أيلول 2014 في شرق ليبيا، وأفرج عنهما بعد أيام، ثم اعتقلتهما مجموعة مسلحة، وفقدا في منطقة بشرق ليبيا في الثامن من الشهر نفسه.

وفي الثامن من يناير/كانون الثاني 2015 أعلن الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية إعدام الصحفيين، الأمر الذي رفضت السلطات التونسية تأكيده في ظل غياب أدلة مادية.

وتحول اختفاء الصحفيين إلى أيقونة لأكثر القضايا غموضا في تاريخ الصحافة التونسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة