البرلمان اليمني يجتمع الأحد بعد استقالة هادي   
الجمعة 1436/4/3 هـ - الموافق 23/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)

يعقد البرلمان اليمني اجتماعا طارئا بعد غد الأحد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة مساء أمس الخميس وسط نزاع مع الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن البرلمان سيعقد الأحد دورة استثنائية لمناقشة التطورات في البلاد بدعوة من رئيسه يحيى الراعي.

وكان مسؤول يمني صرح في وقت سابق بأن البرلمان الذي كان رفض استقالة هادي سيعقد جلسة طارئة صباح الجمعة لمناقشة الاستقالة التي يفترض أن يقرها النواب.

غير أن أحد مستشاري هادي استبعد اجتماع البرلمان اليوم الجمعة، مرجحا عقده الأحد "لأن البرلمان في فترة بين دورتين، ويجب إعطاء الوقت للنواب للعودة".

يأتي ذلك في حين ذكر شهود عيان ومسؤول أمني أن المسلحين الحوثيين الذين سيطروا الثلاثاء الماضي على دار الرئاسة يطوقون منذ الليلة الماضية البرلمان ومقار عدد من كبار المسؤولين بينهم وزير الدفاع محمود صبيحي ورئيس المخابرات علي الأحمدي.

ودعا الحوثيون أنصارهم إلى التظاهر اليوم الجمعة للتعبير عن دعمهم ما وصفوها بالإجراءات الثورية.

وكان هادي قدم استقالته من منصبه أمس الخميس في خطاب وجهه إلى مجلس النواب بعد وقت قصير من استقالة الحكومة اليمنية برئاسة خالد بحاح.

واعتبرت الحكومة في خطاب الاستقالة أنها غير قادرة على مواصلة العمل في ظل الظروف الراهنة، وحذرت من انزلاق البلاد باتجاه الفوضى، وأكدت أن "تعدد القيادات يهدد بإغراق سفينة الوطن".

وكان قيادي في جماعة الحوثي قد أعلن أن الحوثيين بصدد تشكيل مجلس رئاسي لإدارة شؤون البلاد، مشيرا إلى أن المجلس سيتشكل من الجيش واللجان الشعبية، وهي اللجان الأمنية التي أقامتها الجماعة في صنعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة