أمسية للموسيقى العربية في القدس   
السبت 1431/11/29 هـ - الموافق 6/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:27 (مكة المكرمة)، 13:27 (غرينتش)
إدارة المهرجان تأمل استضافة فنانين عربا سبق لبعضهم أن غنى في رام الله (الفرنسية-أرشيف)

أحيت فرقة مقامات القدس الموسيقية مساء الجمعة أمسية في قاعة كنيسة الدومينيكان التاريخية في القدس، ضمن مهرجان "ليالي الطرب في قدس العرب" الذي ينظمه معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى.
 
وعزفت الفرقة الموسيقية المؤلفة من 12 عازفا وعازفة تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عاما، مقطوعات موسيقية عربية من ألحان رياض السنباطي ومحمد عبد الوهاب والرحابنة.
 
ويؤكد المدير العام للمعهد الموسيقار سهيل خوري أن هدف المهرجان هو الحفاظ على الموسيقى العربية في القدس "أمام محاولات الطمس والتهويد التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد كل ما هو عربي في المدينة".
 
ويضيف خوري أن الفرقة التابعة للمعهد أسست قبل عام، لكنها تعزف بشكل أفضل من العديد من الفرق المحترفة في العالم العربي.
 
بيد أن مدرب الفرقة وعازف القانون الذي رافقها في عرضها أمس وفا الزغل قال إنه لا يستطيع القول بأنها فرقة محترفة، وإنما هي في طريقها للاحتراف.
 
ويستمر "مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب" في عامه الثاني حتى 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بمجموعة من العروض الموسيقية تقام بعد القدس في رام الله وبيت لحم وأريحا وطوباس والخليل، بمشاركة مجموعة كبيرة من الفرق المحلية الفلسطينية.
 
ويأمل منظمو المهرجان استضافة فنانين عربا بإمكانهم الوصول إلى مدينة القدس، خصوصا أولئك الذين يحملون جوازات سفر أجنبية.
 
يذكر أن فرقة مقامات القدس تضم سبعة عارفين وخمس عازفات، وشاركت في عدد من المهرجانات الدولية، كان آخرها مهرجان الجاز في فرنسا هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة