العنف العرقي يحصد أرواح 270 إندونيسيا   
الأحد 1421/12/3 هـ - الموافق 25/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حالة الذعر تنتشر بين المهاجرين المادوريين

قال مسؤولون إندونيسيون إن عدد ضحايا الاشتباكات العرقية في الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو وصل إلى 270 قتيلا. ومازالت أعمال القتل والتدمير وإشعال الحرائق مستمرة رغم انخفاض حدتها عما كانت عليه طوال الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الحكومة المحلية في إقليم كاليمنتان جوهر باوزني إن تسعة آلاف لاجئ -يعتقد أن معظمهم من المادوريين- مازالوا في مدينة سامبيت النهرية، وهي المدينة التي كانت مركزا رئيسيا لأعمال العنف بين السكان الأصليين من قبيلة دياك والمهاجرين المادوريين القادمين من جاوه.

إجلاء اللاجئين مستمر
وأضاف المتحدث أن أكثر من عشرة آلاف من اللاجئين تم إجلاؤهم بمركبات تابعة للجيش وعلى متن سفن تابعة لسلاح البحرية، منذ اندلاع المواجهات العرقية الأسبوع الماضي.

ووصفت وكالة أنتارا للأنباء وضع اللاجئين بأنه مزرٍ للغاية، إذ يعانون من نقص حاد في الغذاء منذ عدة أيام. وأكدت الوكالة أن مئات المنازل والمتاجر المملوكة للمادوريين أحرقت، وأغلق أفراد قبيلة الدياك الطريق الرئيسي الذي يربط سامبيت بعاصمة الإقليم بلانكا رايا.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على 80 شخصا للتحقيق معهم على خلفية المواجهات، من بينهم ثلاثة يعتقد أنهم العقول المدبرة لأعمال العنف. ويرى المراقبون أن موجة العنف الراهنة ستزيد من التعقيدات التي تواجه إندونيسيا، في الوقت الذي يقوم فيه رئيس البلاد بزيارة إلى أفريقيا والشرق الأوسط تستمر 14 يوما.

عبد الرحمن واحد

مظاهرات داعمة لواحد
وفي سياق آخر نظم نحو أربعة آلاف من أنصار الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد مسيرات في شوارع جاوا الشرقية الأحد، مستأنفين احتجاجات ضد محاولات عزله. وتدفق المتظاهرون إلى شوارع ماديون التي تقع على بعد 575 كلم شرقي جاكرتا.

ومنذ أن وبخ البرلمان واحد في أول فبراير/ شباط إثر اتهامه بالتورط في فضيحتين ماليتين قام آلاف من أنصاره المتحمسين بتعبئة أنفسهم، في تحذير واضح مما يمكن أن يواجه إندونيسيا إذا نجحت الجهود الرامية إلى خلع الرئيس.

وتركزت معظم الاحتجاجات في إقليم جاوا الشرقية المعقل السياسي لواحد، في وقت يواجه فيه واحد احتمال مساءلته بشأن الفضيحتين في أحدث ضربة لنظام حكمه الذي بدأ قبل 16 شهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة