اجتياح إسرائيلي واسع في جنين وخان يونس   
الثلاثاء 21/8/1425 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
 
 
أفاد مراسل الجزيرة في مدينة جنين بأن قوات الاحتلال اجتاحت المدينة الواقعة في شمالي الضفة الغربية ومخيمها وسط إطلاق نار كثيف.
 
وقال المراسل إن أكثر من ثلاثين آلية عسكرية تدعمها طائرتا آباتشي اقتحمت المدينة فجر اليوم، وتشن حملة دهم  وتفتيش في الحي الشرقي من جنين ووسط المخيم، حيث يسمع دوي إطلاق النار وتفجيرات يقوم بها جنود الاحتلال بدعوى البحث عن مطلوبين.
 
ويأتي هذا التوغل الذي يعد الثالث خلال يومين، بعد ساعات من إصابة جنديين من قوات الاحتلال في المخيم.
 
اجتياح آخر
وبالتزامن اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي البرابخة بمخيم خان يونس جنوبي قطاع غزة فجر اليوم. وأفادت إحصائية طبية بإصابة 15 فلسطينيا بجروح خلال عملية الاجتياح الواسعة.
 
رجال المقاومة الفلسطينية تصدوا لاجتياح خان يونس (الفرنسية-أرشيف)
وترافقت عملية الاجتياح مع قصف المقاتلات الحربية الإسرائيلية بصاروخين منزلا في المخيم الغربي القريب من حي البرابخة في مخيم خان يونس.
 
وأبلغت مصادر طبية في مستشفى ناصر مراسل الجزيرة نت أن القصف أسفر عن إصابة ثمانية على الأقل وصفت حالة خمسة منهم بأنها خطرة.
 
يذكر أن المنزل يعود إلى المواطن جمال خليفة الذي يرأس اتحاد نقابة العمال في خان يونس.
 
وقال شهود إن حوالي 20 دبابة اصطفت على مشارف البلدة، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن قوات برية تقوم بعملية في المنطقة بدعوى البحث عن مواقع يستخدمها النشطاء لإطلاق الصواريخ على أهداف إسرائيلية.
 
وقال المراسل إن سبعة فلسطينيين على الأقل أصيبوا برصاص الاحتلال، ليرتفع عدد الجرحى حتى الآن إلى 15 فلسطينيا.
 
وترافقت العملية مع عملية تجريف وهدم طالت سبعة منازل على الأقل. وقد أعلنت كتائب أحمد أبو الريش، إحدى فصائل المقاومة الفلسطينية، أنها أعطبت إحدى جرافات الاحتلال.

منفذة عملية القدس الشهيدة زينب أبو سالم (الفرنسية)

نسف منزلين
يأتي التوغل الإسرائيلي بعد ساعات من عملية فدائية في منطقة التلة الفرنسية بالقدس الشرقية، أدت إلى مصرع اثنين من حرس الحدود الإسرائيلي وإصابة 16 آخرين منهم، فضلا عن استشهاد منفذة العملية.
 
وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤوليتها عن العملية، في حين أدانت السلطة الفلسطينية العملية.
 
وفجر اليوم قالت مراسلة للجزيرة إن قوات إسرائيلية نسفت فجر اليوم منزل عائلة منفذة العملية زينب أبو سالم (18 عاما) في مخيم عسكر بمدينة نابلس.
 
وفي نابلس أيضا نسفت قوات الاحتلال منزلا يعود لعائلة مطلوب من كتائب شهداء الأقصى في مخيم بلاطة ويدعى علاء سناكرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة