إلغاء حفل مغن أميركي بإسبانيا لدعمه إسرائيل   
الثلاثاء 1436/11/4 هـ - الموافق 18/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)

احتجت جماعات يهودية في إسبانيا -أمس الاثنين- على إلغاء إدارة مهرجان إسباني لموسيقى الريغي حفلا لمغن يهودي أميركي لرفضه الاستجابة لمطلب بشأن تحديد موقفه من حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم.

وكان من المقرر أن يؤدي ماثيو ميلر المشهور فنيا باسم "ماتيسياهو" -الذي يدمج في أغانيه موسيقى الريغي والهيب هوب والروك مع تأثيرات يهودية- يوم السبت القادم في مهرجان "روتوتوم صنسبلاش" لموسيقى الريغي الذي يستمر أسبوعا في بني قاسم القريبة من بلنسية بشرقي إسبانيا.

لكن بعد ضغوط من مؤيدين محليين لمقاطعة إسرائيل وفرض عقوبات عليها بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين، أعلن منظمو المهرجان في مطلع الأسبوع أنهم قرروا إلغاء مشاركته في المهرجان.

الموقف من العدوان
وقال المنظمون في بيان إنهم "بعد أن سعوا مرارا إلى الحوار إزاء عدم استعداد الفنان لتقديم بيان واضح ضد الحرب وحق الشعب الفلسطيني في أن يكون له دولته فإنهم قرروا إلغاء الحفل".

وندد الاتحاد الإسباني للجمعيات اليهودية بالقرار يوم الاثنين ووصفه بأنه "جبان وظالم وينطوي على تمييز"، قائلا إن ماتيسياهو طُلب منه أن يتخذ موقفا سياسيا لأنه يهودي، بينما لم يطلب من الفنانين الآخرين المشاركين في المهرجان تحديد موقفهم.

وأبدى رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لاودر غضبه من القرار، مطالبا السلطات الإسبانية بأن "تتخذ إجراء مناسبا ضد المسؤولين عن القرار".

وكان فرع حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات ومعاقبة إسرائيل في بلنسية قد أطلق حملة لإلغاء حفل ماتيسياهو قائلين إنه "محب لإسرائيل"، وطالبوه بتقديم بيان علني بشأن موقفه من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأفادت تقارير صحفية بأن التحركات ضد ماتيسياهو دفعت فنانين آخرين إلى إلغاء حفلاتهم في المهرجان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة