الشرطة الإسرائيلية تحقق مع أولمرت للمرة الثالثة عشرة   
السبت 12/2/1430 هـ - الموافق 7/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت  (الفرنسية-أرشيف)
خضع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت للتحقيق مجددا اليوم الجمعة من قبل الشرطة الإسرائيلية في تهم فساد واحتيال.
 
وهذه المرة هي الثالثة عشرة التي يخضع فيها أولمرت للتحقيق في مقره الرسمي بالقدس الغربية منذ مايو/أيار.
 
وقالت مصادر الشرطة الإسرائيلية إن التحقيق استمر ثلاث ساعات ونصف ساعة. وتركز التحقيق على قضايا التعيينات السياسية التي يشتبه في أن أولمرت قام بها لدى توليه منصب وزير الصناعة والتجارة.
 
وكان أولمرت قدم استقالته على خلفية هذه التحقيقات وهو يترأس حكومة تصريف أعمال حتى إجراء انتخابات الكنيست الإسرائيلي هذا الشهر.

وكان المدعي العام الإسرائيلي الذي يحقق في القضية مناحيم مازوز قد قال أواخر العام الماضي إنه يفكر في توجيه الاتهام لأولمرت في قضايا فساد تتعلق بالغش والرشوة والتهرب من الضرائب وتضخيم نفقات السفر واستخدام فواتير مزدوجة عندما تولى منصب رئيس بلدية القدس وأثناء رئاسته لمجلس الوزراء.

وصدر بيان مازوز بعد شهرين من طلب الشرطة توجيه الاتهام لأولمرت وجاء فيه أنه عرض على أولمرت خيار الاستماع له قبل أن يبت في أمر توجيه الاتهام إليه فيما يتعلق بأربع تهم هي الرشوة والكسب غير المشروع وتقديم وثائق غير صحيحة والتهرب من الضرائب.

كما استجوبت الشرطة أولمرت من قبل حول مزاعم تسلمه أموالا من يهودي أميركي يجمع التبرعات واستغلال منصبه الحكومي لتعزيز مصالح عمل أحد أصدقائه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة