قادة أفارقة يحملون مطالب القارة لمجموعة الثماني   
الأربعاء 1426/5/29 هـ - الموافق 6/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:43 (مكة المكرمة)، 6:43 (غرينتش)
أوباسانجو أحد القادة الأفارقة الذين سيحضرون جانبا من قمة الثماني (الفرنسية)
 
يتوجه قادة ثلاث دول أفريقية هي نيجيريا –التي ترأس الاتحاد الأفريقي- وجنوب أفريقيا والسنغال إلى أسكتلندا لحضور جانب من قمة مجموعة الثماني الصناعية الكبرى التي تبدأ في وقت لاحق اليوم وتستمر يومين.
 
ويحمل الزعماء الأفارقة مطالب القارة السمراء إلى الدول الغنية والتي تبنوها في ختام قمة دول الاتحاد الأفريقي العادية الخامسة في مدينة سرت الليبية مساء أمس.
 
ودعا البيان الختامي لقمة سرت قمة الثماني إلى إلغاء الديون المستحقة على الدول الأفريقية وإصلاح نظام التجارة الدولية وزيادة المساعدات لمكافحة الفقر في القارة.
 
وقد أعلنت القمة تأييدها الكامل للتوصيات التي تضمنها تقرير طلبت بريطانيا إعداده لعرضه على قمة الثماني. وأشاد بيان الزعماء الأفارقة برئيس الوزراء البريطاني توني بلير وحكومته لدعوتهما إلى تحرك عالمي قوي لمساندة مساعي أفريقيا نحو تحقيق النمو وتخفيف حدة الفقر وتحقيق الرخاء.
 
لكن دعوة الاتحاد الأفريقي إلى إلغاء جميع ديون الدول الأفريقية تتجاوز كثيرا التوصيات. إذ توصي لجنة أفريقيا في قمة الثماني بتوسيع حرية التجارة وبزيادة كبيرة في المساعدات.
 
ويبلغ حجم الديون المستحقة على الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى نحو 230 مليار دولار. كما تدفع الدول الأفريقية نحو 39 مليار دولار سنويا فوائد على تلك الديون.
 
يشار هنا إلى أن أكثر من 40% من سكان أفريقيا يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم، كما يواجه 200 مليون أفريقي نقصا خطيرا في الغذاء، بينما يتسبب مرض الإيدز في وفاة أكثر من مليونين من سكان القارة سنويا.
 
النزاعات والتمثيل الأممي
بيان سرت أشار باقتضاب إلى دعوة القذافي إلى إنشاء دولة أفريقية واحدة (رويترز)
وفي موضوعات أخرى تعهد الزعماء الأفارقة في ختام قمتهم في سرت بتكثيف الجهود لإنهاء الحروب وعدم الاستقرار السياسي وترشيد نظم الحكم في أفقر قارات العالم.
 
وطالبت القمة بمقعدين دائمين لأفريقيا في مجلس الأمن الدولي بعد إصلاحه لكنها تجنبت مناقشة كيفية اختيار البلدين اللذين سيشغلان المقعدين.
 
وقدمت كل من جنوب أفريقيا ومصر ونيجيريا ترشيحها لمقعد دائم تلتها بعد ذلك أنغولا وغامبيا وليبيا وكينيا والسنغال. وقال وزير الخارجية الرواندي شارل موريغاند يجب الحصول على المقعدين وبعدها يحدد الاتحاد الأفريقي من سيشغلهما.
 
وتشغل أفريقيا حاليا ثلاثة مقاعد غير دائمة دورية من أصل 15 مقعدا في مجلس الأمن.
 
من ناحية أخرى أشار بيان سرت باقتضاب إلى دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إنشاء دولة أفريقية واحدة كبيرة يحمل مواطنوها جواز سفر موحد ويعين لها وزراء اتحاديون لحل جميع مشكلات القارة على حد تعبيره.
 
وقد وافق الزعماء على دراسة الاقتراح. وكان القذافي طالب الدول الأفريقية في افتتاح قمة سرت أول أمس برفض المساعدات الخارجية المشروطة بما وصفه بطلبات مهينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة