اكتشاف جسر قاتم بين المجرات   
الخميس 15/8/1433 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)
الاكتشاف يعد دليلا دامغا على وجود شبكة كونية من مادة قاتمة يعتقد العلماء أنها تتخلل الكون كله (دويتشه فيلله)
عثر علماء فلك على ما وصفوه بـ"جسر" يربط بين ركامين من المجرات، لافتين إلى أن هذا الجسر يتكون من مادة داكنة. واعتبروا أن هذا الجسر يشكل دليلا قاطعا على وجود شبكة من مادة قاتمة تتخلل الكون كله.
 
فقد عثر علماء فلك ألمانيون على ما اعتبروه جسرا يربط بين ركامين من المجرات في الفضاء الكوني يتكون من مادة قاتمة. وأشار الباحثون، الذين عملوا تحت إشراف يورغ ديتريش من مرصد جامعة ميونيخ، الأربعاء في مجلة "نيتشر" إلى أن ما عثروا عليه هو أول "دليل دامغ على وجود شبكة كونية من مادة قاتمة يعتقد العلماء أنها تتخلل الكون كله".

وقال الباحثون إن الحقائق، التي رصدها العلماء سابقا في هذا الاتجاه، دحضتها معلومات أخرى بسبب سوء البيانات الداعمة لها أو بسبب عدم تلاؤمها مع حقائق الفيزياء.

والمادة القاتمة -حسبما يظهر من اسمها- هي مادة لا يمكن رؤيتها بشكل مباشر. كما أن تركيبتها لا تزال لغزا يحير العلماء حتى الآن، غير أنه يمكن العثور عليها من خلال تأثيرها الجاذب.

والمعلومات التي توصل إليها العلماء حتى الآن بشأن هذه المادة، تفيد أن وجودها في الكون يمثّل خمسة أضعاف وجود المادة العادية التي يتكون منها الإنسان والمنازل والنجوم والكواكب.

وبحسب أكثر النظريات الفلكية انتشارا، تمتد شبكة من مادة قاتمة عبر الكون كله وتتكون تراكمات من المجرات في نقاط تقاطع هذه الشبكة، وهي تراكمات يحتوي كل منها على عدة مجرات مثل مجرة درب التبانة الذي تتبعه شمسنا وما يتبعها من كواكب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة