حزب جزائري معارض يرفض ميثاق بوتفليقة للمصالحة   
السبت 1426/8/6 هـ - الموافق 10/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)

 آيت أحمد: عدم المشاركة في الانتخابات يخدم مصلحة السلطة (الجزيرة-أرشيف)
رفضت حزب جبهة القوى الاشتراكية المعارض ميثاق السلم والمصالحة الذي اقترحه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة, داعيا إلى إجراء انتخابات محلية جزئية في منطقة القبائل.

وقال رئيس الحزب حسين آيت أحمد إن حزبه يرفض كل ما يتعلق بالميثاق الوطني، داعيا الجزائريين إلى مقاطعة الاستفتاء المقرر في 29 سبتمبر/أيلول الجاري.

واعتبر أن المشروع لا يعدو كونه مجرد خدعة "بهدف تبرئة القتلة وتجريم الضحايا وخلط أسباب وتأثيرات الأزمة الجزائرية".

وكان بوتفليقة قد أعلن في 14 أغسطس/آب الماضي عن هذا الاستفتاء قائلا إنه يهدف إلى وقف إراقة الدماء في الجزائر التي تشهد أعمال عنف منذ أكثر من عقد أودت بحياة أكثر من 150 ألف شخص حسب حصيلة رسمية.

من جانب آخر دعا آيت أحمد إلى أن تشارك جبهة القوى الاشتراكية في الانتخابات المحلية الجزئية التي ستجري في 24 نوفمبر/تشرين الثاني بمنطقة القبائل بالرغم من أعمال العنف والتجاوزات التي ترتكبها ما وصفها بالمافيا المحلية بزعامة قوى الأمن الخاصة.

ورأى أن عدم المشاركة فيها سيخدم مصلحة السلطة التي تهدف إستراتيجيتها إلى حرمان جبهة القوى الاشتراكية من التواصل المستمر الذي أقامته مع سكان المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة