السلطات الإيرانية تفرج عن معارضين بكفالة   
الخميس 1422/6/4 هـ - الموافق 23/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صحفي إيراني معارض أطلق سراحه الشهر الماضي(أرشيف)
أفرجت السلطات الإيرانية بكفالة عن اثنين من المعارضة الإيرانية كانا قد اعتقلا قبل ستة أشهر، وذكرت المعارضة الإيرانية في المنفى أن نحو مائة شخص أعدموا في إيران منذ إعادة انتخاب الرئيس محمد خاتمي.

فقد قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن المعتقلين السياسيين علي رضا رجائي ومسعود بدرام -وهما من كوادر حركة تحرير إيران المحظورة التي أسسها رئيس الوزراء الأسبق مهدي بازركان- قد أفرج عنهما بكفالة. واعتقل الاثنان في إطار حملة شنتها السلطات الإيرانية استهدفت المعارضين في إيران.

وكان معارضان آخران قريبان من الحركة نفسها هما محمد عمراني وحسين رافعي أطلق سراحهما أيضا بكفالة وذلك من أصل نحو ستين من أنصار وأعضاء هذه الحركة كانوا قد أوقفوا في مارس/ آذار الماضي بتهمة "التآمر على النظام والتخابر مع جهات أجنبية".

وأصدرت المحكمة الثورية في طهران مذكرة توقيف بحق المسؤول الحالي لحركة تحرير إيران إبراهيم يزدي الذي يخضع حاليا للعلاج في الولايات المتحدة. يذكر أن عائلات عدد من المعتقلين الإيرانيين كانوا قد طالبوا الرئيس خاتمي الأحد الماضي بالتدخل لإطلاق سراحهم، وقد وعدهم بمتابعة الأمر.

على الصعيد نفسه أكدت المعارضة الإيرانية في المنفى اليوم أن نحو مائة شخص تم إعدامهم في إيران منذ إعادة انتخاب الرئيس محمد خاتمي في يونيو/ حزيران الماضي.

وانتقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان له عمليات الإعدام والجلد وغيرها من العقوبات التي طبقتها السلطات في عدد من الشبان علنا، وقال إن لهذه العقوبات مفعولا عكسيا "وأججت الغضب الشعبي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة