إنهاء قتال بين مسلحين بالفلبين   
الأحد 1432/9/16 هـ - الموافق 14/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:54 (مكة المكرمة)، 6:54 (غرينتش)

المواجهات اندلعت بين مقاتلي جبهة مورو ومنشقين عنهم وأوقعت 23 قتيلا (الفرنسية- أرشيف)

قالت جبهة مورو الإسلامية للتحرير بالفلبين إنها أمرت بإنهاء اشتباكات مع جماعة منشقة عنها ووضع حد لمواجهات أوقعت 23 قتيلا.

وقال ناطق باسم الجبهة الأحد إن أوامر قد صدرت بوقف القتال واتخاذ وضعية دفاعية لإنهاء أسبوع من المواجهات في منطقة جنوب داتو بيانغ بإقليم ماغوينداناو (960 كيلومترا جنوب العاصمة مانيلا) انفجرت إثر نزاع على الأراضي.

وكشف تقرير عسكري أمس السبت أن 23 مسلحا قتلوا في الاشتباكات التي اندلعت يوم الثلاثاء الماضي بين جبهة مورو –التي تتفاوض مع الحكومة منذ وقت طويل من أجل حكم ذاتي للمسلمين بجنوب البلاد- وجماعة منشقة عنها ترفض السلام مع الحكومة وتدعى "مقاتلو بنجسامورو من أجل الحرية"، يقودها أومبرا كاتو.

وأشار التقرير إلى أن تسعة من القتلى كانوا من أعضاء الجبهة، وكان الباقون من أتباع كاتو.

واندلعت الاشتباكات بسبب نزاع على مزرعة مساحتها ستة هكتارات، وأكدت الجبهة أن المواجهات لا علاقة لها بمحادثات السلام التي تجريها مع الحكومة.

وقال الناطق المحلي باسم الجيش العقيد بردونسيو أستو إن المواجهات أجبرت أكثر من ثلاثة آلاف من السكان المحليين على الهرب من القتال، وأوضح أن القوات الحكومية لم تتدخل واكتفت بمراقبة الوضع عن بعد.

وانفصل كاتو عن جبهة مورو الإسلامية للتحرير في ديسمبر/كانون الأول الماضي ودعا إلى شن حرب شاملة على الحكومة بعد أن انتقد قيادة الجبهة  لاستمرارها في مفاوضات السلام مع الحكومة.

تجدر الإشارة إلى أن الجبهة تقاتل منذ عام 1978 لإقامة دولة مسلمة مستقلة في جنوب الفلبين. ودخلت في مفاوضات سلام مع الحكومة عام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة