غوانتانامو نرويجي يلقى انتقادات أوروبية   
الخميس 1426/12/19 هـ - الموافق 19/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)
سجن رينغريكا
سمير شطارة - أوسلو
 
أخذت سمعة سجن رينغريكا النرويجي منحى خطيراً بعدما تناقلت وسائل إعلام أوروبية ومنظمات لحقوق الإنسان معلومات عن سوء المعاملة التي تمارسها إدارة السجن بحق نزلائه.
 
فقد نقلت وسائل إعلام نرويجية الانتقاد اللاذع الذي وجهته اللجنة الأوروبية لمكافحة التعذيب لإدارة السجن جراء المعاملة السيئة للسجناء وممارسة أعمال تتناقض مع المواثيق الدولية والمعايير الإنسانية.
 
وأشارت هذه الوسائل إلى أحد أقسام السجن الواقع في محافظة تيريسترامد جنوبي النرويج، وهو القسم الخاص بالسجناء المتهمين بارتكاب جرائم خطرة.
 
ويطلق كثير من المحامين النرويجيين عليه اسم "غوانتانامو النرويج" بعدما بلغت الأمور فيه حدا لا يسكت عنه، وسط غياب رد فعل من المؤسسة القضائية النرويجية كما قال المحامي مارتن فيريهلمان.
 
وأضاف المحامي في تصريحات صحفية أن نزلاء السجن يتم التعامل معهم بصورة تعسفية، حيث يتم عزلهم لمدد تصل إلى ستة أشهر في سجن انفرادي مما يترك في نفوسهم آثاراً وأمراضاً نفسية.
 
وأوضح أن إدارة السجن النرويجي لا تلتزم بالتعليمات الصادرة عن هيئة القضاة فيما يخص معاملة السجناء ولا تطبق الإجراءات القانونية في حقهم.
 
ويؤكد المحامي فيريهلمان أن أوضاع السجن النرويجي تعد فضيحة القرن، وقال إن عددا من السجناء عزلوا في سجون انفرادية وصلت مدة 13 شهراً بحسب معلومات موثقة، وهذا يعتبر مخالفاً للقانون النرويجي، وانتهاكاً لحقوق الإنسان.
 
حملة قضائية وإعلامية
وأشار فيريهلمان إلى أنه يعمل مع عدد من زملائه المحامين النرويجيين لتنظيم حملة قضائية وإعلامية ضد هذه الممارسات، ويصف تهاون القضاة في التعاطي مع هذا الأمر بأنه يعد مشاركة منهم في هذه الممارسات، وإعطاء الضوء الأخضر لمثل هذه الانتهاكات.
 
من جانبه نفى ناطق باسم سجن رينغريكا أنباء سوء المعاملة التي اتهم بها، وأكد في اتصال مع الجزيرة نت أن القواعد التي يتعامل بها السجن مع السجناء تتصف بأعلى درجات الشفافية والالتزام بحقوق الإنسان.
 
وأضاف أن القسم الخاص -الذي أثار حفيظة بعض الجهات الإنسانية في أوروبا والنرويج- يتم التعامل مع المساجين فيه وفقاً للمصلحة العامة والحفاظ على سلامة المساجين الآخرين، إذ إن أي تصرف من هؤلاء "المجرمين سينعكس بالضرورة على السلامة العامة، خاصة عند استغلال نطاق الحرية الواسع الذي يتمتع به السجين العادي".
 
ونفى الناطق أيضا أن تكون الإدارة متورطة في تجاوزات إنسانية، وأشار إلى أن كل ما يقال من باب المبالغة، إضافة إلى الضرورة التي تلجأ إليها الإدارة لضبط النظام العام, ولكنه رفض الحديث عن الوسائل التي تتبعها الإدارة لتحقيق هذا الضبط. 
 
ويعد سوء معاملة السجناء -إن صح- بمثابة صدمة، إذ إن السجون النرويجية تتمتع بسمعة حسنة دوليا، وتوصف بأنها أشبه ما تكون بفنادق خمس نجوم، فضلا عن أن المعلومات الأساسية عن سجن رينغريكا نفسه تبين أنه يتمتع بمعاملة إنسانية عالية وبمواصفات أخلاقية متناهية.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة