قمة الناتو وحقيقة القوات التي تعهد بها الحلفاء   
الثلاثاء 1430/4/11 هـ - الموافق 7/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:03 (مكة المكرمة)، 21:03 (غرينتش)

قمة الناتو الأخيرة ركزت على قضية إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان (رويترز)

كشفت صحيفة تايمز البريطانية أن الأرقام الحقيقية للقوات التي تعهدت بإرسالها جل الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) لمراقبة الانتخابات الأفغانية أقل مما أعلن عنه, مشيرة إلى أن بعضها يشمل عروضا سابقة.

ونقلت عن مصادر مطلعة قولها إن مساهمات ألمانيا وإيطاليا مثلا لم تكن جديدة بل قد أعلن عنها قبل أسابيع, إذ كان كلا البلدين قد تعهد بإرسال كتيبة مؤلفة من 500 إلى 600 جندي إضافي إلى قواعدهما على التوالي شمال وشرق أفغانستان خلال فترة الانتخابات.

كما أن 300 من أصل 900 جندي إضافي تعهدت بريطانيا بإرسالهم إلى أفغانستان في فترة الانتخابات موجودون أصلا هناك في إطار مهمة مؤقتة تستهدف التصدي للخطر المتزايد للألغام الأرضية.

وقد تعهد 17 من أصل 28 بلدا عضوا في الناتو بتقديم شكل من أشكال الدعم سواء العسكري أو المدني أو المالي, لكن غالبية تلك البلدان لم تتعهد إلا بإرسال عدد قليل من القوات أو المدربين, ولهذا فإن المخططين العسكريين للحلف يحاولون الآن تقييم ما إذا كانت العروض سترقى إلى مستوى التطلعات أم لا.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد عبر عن غبطته لتقديم دول الناتو عروضا بإرسال حوالي 5000 جندي إضافي إلى أفغانستان, وإن كان عبر عن رغبته في تعهد تلك الدول بنشر مزيد من القوات الدائمة هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة