"تستور".. حيث يحفر التونسيون قبورهم وهم أحياء   
الاثنين 1437/5/15 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

يحفر أهالي مدينة تستور التونسية (شمال غرب)، قبورهم وهم على قيد الحياة، معتبرين أن هذه العادة الأندلسيّة نبعت من التعاليم الإسلامية، وهي دليل على الاستعداد للموت في أي وقت.

ساحة النّارنج" أو "ساحة برتقال إشبيليا" (وهو برتقال بمذاق مرّ)، تعد القلب النّابض لمدينة تستور، منذ تأسيسها، حين حطّ المورسكيون رحالهم قادمين من الأندلس واختاروا هذه الساحة لتنظيم رياضة مصارعة الثيران.

وتحولت اليوم إلى ساحة يطيب فيها الجلوس والولوج إلى الحضارة الأندلسية، فمنها يبدأ سوق المدينة العتيق، كما تحيط بها أهم المعالم، كالجامع الكبير بساعته ذات الدوران المعاكس، والمقبرة القديمة التي تتميز بقبورها الخاوية.

في تستور يختار الناس أماكن قبورهم (الأناضول)

تاريخ ومراحل
ووفقا لمراجع التاريخ، عرفت هجرة الموريسكيين (الأندلسيين) إلى المغرب العربي (المغرب والجزائر وتونس) ثلاث مراحل في القرون الـ13 والـ15 والـ17 الميلادية، وبلغ عدد الوافدين منهم على تونس فقط في القرن الـ17 أكثر من 80 ألف مهاجر، وأغلب الموريسكيين تعود أصولهم إلى مسلمي شمال إفريقيا، الذين صاحب بعضهم طارق بن زياد عند فتحه لإسبانيا.

ولذلك أمر فيليب الثالث ملك إسبانيا سنة 1609 بعد إعادة سيطرة الإسبان على السلطة نظرا لضعف سلطة المسلمين في ذلك الزمان، بتهجير كل الموريسكيين الذين لم يعتنقوا المسيحية، فسكنوا شمال إفريقيا وأقاموا مدينة تستور شمال غربي تونس.

في الساحة المذكورة يجلس يوميا رئيس جمعية صيانة مدينة تستور رشيد السوسي (67 عاما)، حيث يتصدر المشهد اليومي بين أبناء المنطقة  للحديث عن تاريخ "تكلا" (الاسم الروماني للمدينة)، محملا بمخطوطات وكتب يستدل بها ويستند إليها بين الحين والآخر.

من الساحة ومن تحت أشجار النّارنج يراقب رشيد الحركة التي تكاد تكون يومية بمقبرة المدينة.

عن سر هذه الحركة يقول، مشيرا إلى الحي الذي يسكن به "هناك منزلي وهنا مَنزُولي"، مشيرا إلى المقبرة، والمنزول هو القبر غير المسكون.

ويضيف "نحن الوحيدون الذين نختار أماكن قبورنا، ونعلم أين سندفن، ونحن بهذه العادة نعبّر عن استعدادنا للموت في أيّ وقت، فهذا المنزول يذكّرني دائما بالآخرة، وبأن أعمل صالحا لملاقاة ربّي".

أهل تستور يرون أنهم مستعدون للموت في أي لحظة (الأناضول)

عادة وتاريخ
وأوضح السوسي أن "هذه العادة انتشرت بين جميع السكّان من عرب وأندلسيّين وممن بقي من العائلات التركيّة، فامتزجت عاداتهم وثقافاتهم مكوّنة مزيجا مجتمعيّا أضاف لتستور ميزة ديمغرافيّة انفردت بها عن مثيلاتها من المدن الأندلسيّة".

عن منشأ هذه العادة يقول السوسي، استنادا إلى ما تواتر إليه من حكايات، إن نساء نُكل بأزواجهن وبأبنائهن غداة سقوط مملكة غرناطة سنة 1492، توفين قهرا وظللن أياما دون دفن، فظهرت هذه العادة بين من بقي على قيد الحياة من نساء ورجال، كما أن الإسلام يدعو إلى إكرام الميت والإسراع بدفنه، وهذا دافع آخر من الدين لظهور هذه العادة حتى إذا مات أحدهم يكون قبره جاهزا لدفنه، ويكفي إزالة طبقة التراب والإسمنت التي تغطّيه لفتح المنزول.

مقاسات القبور تعتمد مع جميع الناس مهما كانت أحجامهم أو أجناسهم (الأناضول)

سبب آخر يربطه المتحدث بظروف المناخ خاصة أثناء فصل الشتاء، إذ يتطلب حفر القبور وقتا طويلا، ولذا يمثل المنزول الحل الأنسب عندما تسوء الأحوال الجوية.

من جهته نفى أستاذ الحضارة والتاريخ زهيّر بن يوسف وجود نصوص تاريخية حول ظهور المنزول، مشيرا إلى عدّة تأويلات تتصدّرها الدوافع الدينية ومنها الاستعداد الدّائم للموت.

وأضاف بن يوسف أنّ هذه العادة ظهرت في بعض المدن الأندلسيّة التونسية منها طبربة وسليمان، إلا أنها أخذت طريقها نحو الاندثار، لكن مدينة تستور احتفظت بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة