إسبانيا تعتقل 15 إسلاميا للاشتباه في تجنيدهم مقاتلين للعراق   
الثلاثاء 1428/5/13 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

تأهب أمني أثناء محاكمة متهمين بتفجيرات مدريد (رويترز-أرشيف)
قالت الشرطة الإسبانية إنها اعتقلت 15 شخصا للاشتباه في قيامهم بتجنيد مقاتلين إسلاميين للعراق وشمال أفريقيا.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن المعتقلين هم 13 مغربيا وجزائريان اثنان وغالبيتهم في مقاطعة كاتالونيا شمال غربي البلاد.

وأضاف البيان أن الشبكة التي تم تفكيكها كانت تقوم بالدعوة الدينية ونشر العقيدة عبر ما وصفه بالتعليم المتطرف للتعاليم الإسلامية والحض على الجهاد.

وأشار إلى أن هذه الشبكة لها صلات بتنظيمات عدة في شمال أفريقيا وبلدان أخرى مثل العراق يشتبه في أنها صدرت إليها مقاتلين وساعدت في تمويلها.

كما صادرت الشرطة -وفقا للبيان- العديد من المقتنيات من منازل الموقوفين بينها وثائق ومخطوطات ومذكرات وهواتف نقالة و"وثائق حول الجهاد".

وأوضح البيان أن هذه العملية مرتبطة بشكل مباشر بشبكة "التجنيد والدعم اللوجستي" التي تم تفكيكها في يناير/كانون الثاني الماضي حين اعتقل 22 شخصا في مدريد وكاتالونيا وإقليم الباسك.

ومنذ أشهر عدة وتحديدا منذ الهجمات التي نفذها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب في كل من المغرب والجزائر في أبريل/نيسان، ضاعفت إسبانيا إجراءاتها الاحتياطية إزاء احتمال تعرضها لهجوم يشنه مسلحون إسلاميون.

وتتزامن هذه الاعتقالات مع محاكمة 29 متهما بالضلوع في الهجمات التي نفذها مسلحون إسلاميون في 11 مارس/آذار 2004 في مدريد وأسفرت عن 191 قتيلا و1824 جريحا وتبناها تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة