مشرف لباول: معكم حتى النهاية   
الأربعاء 1422/7/30 هـ - الموافق 17/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


إسلام آباد - أحمد زيدان
اهتمت الصحافة الباكستانية بالزيارة التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة (باكستان والهند والصين)، بالإضافة إلى المؤتمر الصحفي الذي عقده مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف وتصريحاته التي انتقدتها نيودلهي بشأن مركزية القضية الكشميرية في العلاقة بين الهند وباكستان. كما واصلت هذه الصحف أخبار تغطية الغارات الأميركية على أفغانستان والتي غدت خبر الصحافة العالمية والباكستانية تحديداً.


أي توتر على الحدود بين الهند وباكستان سيثير مصاعب للحملة الأميركية في ضربها لأفغانستان إذ أن باكستان حليف مهم وضروري في هذه الأيام

ذي نيوز

باول ومشرف وكشمير
استأثر المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف باهتمام لافت للصحافة الباكستانية، إذ عنونت ذي نيوز للخبر الرئيسي "باول: كشمير القضية المركزية وأميركا ستشرك معتدلين من طالبان في الحكومة الأفغانية الموسعة المقبلة، ومشرف يواصل دعمه في مكافحة الإرهاب.

واختارت ذي فرونتير بوست وعلى الأعمدة الثمانية عنواناً يقول "باكستان والولايات المتحدة اتفقتا على مستقبل الحكم في أفغانستان"، وفي عناوين أخرى "مشرف: لابد من مواجهة جذور الإرهاب.. وباول: كشمير قضية مركزية في تحسين العلاقات بين الهند وباكستان". وتضيف الصحيفة أن باول سيسلم الهند رسالة غير سارة، وأوقف إطلاق صفة الإرهابيين على المقاتلين الكشميريين. أما دون فاختارت عنواناً آخر يقول "مشرف: الدعم سيتواصل حتى تحقيق الأهداف العسكرية". وفي عنوان مستقل "محادثات باول ومشرف.. اتفاق على مستقبل الحكم في أفغانستان".

وفي أهم الأخبار "باول يستبعد جدولاً زمنياً محدداً لانهيار طالبان" و"باول ومشرف يتفقان على إيجاد حكومة بديلة" و"الرئيس مشرف لباول: معكم حتى النهاية". وفي عنوان آخر تقول أهم الأخبار إن "الهند تختلف مع باول حول تصريحاته بشأن كشمير".

الغارات على أفغانستان

كان من السهل لأميركا الدخول في أزمة أفغانستان إلا أنه من الصعب جداً أن تخرج منها

دون

وتقول دون إن "الغارات الأميركية أصابت مخزناً للصليب الأحمر الدولي" و"حديث عن دخول قوات برية قريباً"، في حين تقول ذي فرونتير بوست إن "الغارات الأميركية استهدفت القيادة المركزية للحركة، والقوات والطائرات الأميركية تواصل دكها للعاصمة الأفغانية كابل". وعنونت ذي نيوز للغارات "إصابة مكتب الصليب الأحمر الدولي في هجوم عنيف على كابل وقندهار". وتقول أهم الأخبار "تواصل الغارات النهارية على أفغانستان والمدمرة الطائرة تدخل معركة الاصطياد، قوات التحالف الشمالي المناوئ لطالبان تعلن تقدمها نحو مطار مزار شريف، وقرب احتلال المدينة خلال اليومين القادمين".

توتر على الحدود مع الهند
يؤكد الناطق العسكري الباكستاني استعداد بلاده للرد على أي تهديدات أو هجمات هندية على طول خط الهدنة بين البلدين، وتقول ذي فرونتير بوست نقلا عن الهند إن باكستان بالغت في الصدامات على طول خط الهدنة وتزايد التحركات العسكرية، وقائد تجمع الأحزاب الحرية في كشمير ميرويس فاروق يدعو إلى دور أميركي في القضية الكشميرية.

الكابوس الأفغاني

الهند فشلت في إقناع العالم بربط ما جرى يوم 11 سبتمبر/ أيلول في واشنطن ونيويورك وبين ما يجري في كشمير

دون

وفي صفحة الرأي والدراسات تقول ذي نيوز عن موضوع بعنوان "حقائق في العلاقات الأميركية الباكستانية" إن أي توتر على الحدود بين البلدين سيثير مصاعب للحملة الأميركية في ضربها لأفغانستان، إذ إن باكستان حليف مهم وضروري في هذه الأيام.

وتحت عنوان "الكابوس الأفغاني" يكتب البروفيسور خالد محمود في دون يقول: لقد هبط الأميركيون بأنفسهم إلى هذا الكابوس إذ لا يوجد سلام واستقرار قريب في أفغانستان، والتدخل الأميركي زاد من سوء الوضع وتدهوره، إذ كان من السهل لأميركا الدخول في هذه الأزمة لكن من الصعب جداً أن تخرج منها".

وفي مقال منفصل في صحيفة دون أيضا يقول الكاتب إن الهند فشلت في إقناع العالم بربط ما جرى يوم الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في كل من واشنطن ونيويورك وبين ما يجري في كشمير، إذ إنها تريد أن تصور ما يحصل على أراضيها بأنه عنف وإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة