قتلى بحريق في سجن تونسي   
الثلاثاء 1432/8/4 هـ - الموافق 5/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

حريق سجن الفصرين تكرار لظاهرة الانفلات الأمني في السجون التونسية (الجزيرة)

لقي شخص واحد على الأقل مصرعه عندما شب حريق بسجن القصرين شمالي العاصمة تونس اليوم الثلاثاء أثناء محاولة سجناء الفرار قبل أن يتدخل الجيش ويخمد الحريق ويطوق السجن بالمدرعات.

وذكر شهود أن سيارات الإسعاف هُرعت للسجن ونقلت عشرات المصابين للمستشفى المحلي بمدينة القصرين، في حادثة تظهر استمرار حالة الانفلات الأمني بالبلاد.

وقال مصدر طبي لوكالة رويترز إن شخصا واحدا حتى الآن توفي.

وقال أحد سكان المدينة ويُدعى ماجد إن مئات الأهالي يتجمعون أمام السجن الآن لمعرفة مصير السجناء بينما تُشاهَد سيارات الإسعاف وهي تنقل المصابين. وأكد ماجد أن هناك قتلى لكنه لا يعرف عددهم تحديدا.

وأضاف أن الناس غاضبون وهم يحرقون إطارات السيارات ويرشقون الجنود بالحجارة.

ومنذ هروب الرئيس السابق زين العابدين بن علي إلى السعودية في 14 يناير/كانون الثاني شهدت عدة سجون في تونس محاولات فرار انتهت بوفاة العشرات حرقا.

وتكافح السلطات الانتقالية في تونس من أجل إعادة الهدوء والاستقرار الأمني في البلاد قبل الوصول إلى موعد انتخابات المجلس التأسيسي في 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة