قتلى وقصف بالأنبار وصواريخ تصيب مطار بغداد   
الجمعة 1435/3/30 هـ - الموافق 31/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 (مكة المكرمة)، 17:46 (غرينتش)
 الجيش العراقي يواصل عملياته العسكرية في محافظة الأنبار (رويترز)

أعلنت مصادر أمنية عراقية أن الجيش قتل أكثر من أربعين مسلحا الجمعة في محافظة الأنبار غرب بغداد، كما أفادت مصادر للجزيرة أن الجيش قصف عدة أحياء في الفلوجة، بينما أطلقت ثلاثة صواريخ على مطار بغداد الدولي وأصابت مدرجا وطائرة.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد العسكري في بيان إن وحدات عسكرية تمكنت بمساندة طيران الجيش من تدمير مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في منطقة عامرية الفلوجة، مؤكدا حرق 15 عجلة محملة بالعتاد والأسلحة وتدمير أربعة مقرات للقيادة والسيطرة تابعة للتنظيم.

وفي وقت سابق أفادت مصادر للجزيرة بأن مدينة الفلوجة شهدت منذ ساعات الصباح الأولى قصفا على الأحياء السكنية والمنازل من قبل الجيش العراقي، وقالت المصادر أيضا إن مجهولين فجّروا منزل رئيس مجلس محافظة الأنبار واختطفوا اثنين من أشقائه.

وفي الرمادي قال ضابط في الجيش إن جنديين قتلا وأصيب آخران وأربعة من عناصر الصحوة بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش على جسر حديدة عند قرية البونمر غرب المدينة.

وما زالت بعض مناطق محافظة الأنبار -أبرزها الفلوجة وأحياء في مدينة الرمادي- تحت سيطرة مسلحين منذ اقتحام قوات الأمن اعتصاما مناهضا لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل نحو شهر، وإعلان قادة العشائر تشكيل مجلس عسكري لحماية تلك المناطق، بينما أعلنت الحكومة بدء عمليات في المحافظة لمواجهة مسلحين قالت إنهم تابعون لتنظيم القاعدة.

video
صواريخ
وفي تطورات ميدانية أخرى، قال مصدر أمني إن ثلاثة صواريخ أطلقت على مطار بغداد الدولي الخاضع لحراسة مشددة الجمعة وأصابت مدرجا وطائرة، ولكن لم تسفر عن وقوع أي خسائر بشرية.

وذكر المصدر أن أحد الصواريخ سقط خارج حدود المطار ولكن الثاني أصاب مدرج المطار فيما ضرب الثالث إحدى الطائرات، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأكد رئيس سلطة الطيران المدني ناصر بندر في تصريح أن حركة الطيران تسير بشكل طبيعي ولم يحدث أي تأخير في الرحلات.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم من تعرض أحد مقار وزارة النقل في وسط بغداد، إلى هجوم مسلحين تمكنت قوات الأمن من إحباطه، مما أدى إلى مقتل 24، بينهم المهاجمون.

وقتل أكثر من ألف شخص في العراق في يناير/ كانون الثاني، وهو أكثر شهر دام منذ أبريل/ نيسان عام 2008، بحسب أرقام رسمية نشرت الجمعة.

ودلت بيانات جمعتها وزارات الصحة والداخلية والدفاع أن 1013 شخصا -- منهم 795 مدنيا و122 جنديا و96 شرطيا -- قتلوا نتيجة العنف.  وهذه الحصيلة أكبر بثلاثة أضعاف من تلك المسجلة في الفترة نفسها قبل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة