مقتل شاب شيشاني قرب الكرملين   
السبت 1422/1/27 هـ - الموافق 21/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل شاب شيشاني قرب الكرملين في موسكو، وأصيب ناشط روسي بارز في مجال حقوق الإنسان ومرافقوه بجروح خطيرة إثر تعرض السيارة التي كانوا يستقلونها لهجوم من مسلحين مجهولين قرب خان قلعة جنوب غرب العاصمة الشيشانية غروزني.

ونقل تلفزيون "إن تي في" عن شهود عيان قولهم إن شابا شيشانيا قتل طعنا بالسكين على بعد أمتار قليلة من الكرملين على يد جماعة يعتقد أنها فاشية.

وأوضح الشهود أن شابين حليقي الرأس وذوي سترات جلدية اقتربا من الشاب الشيشاني وصديقين له وألقوا عليهم وابلا من الشتائم والإهانات قبل أن يلوذا بالهرب إلى داخل زقاق مظلم.

وقال أحد أصدقاء الضحية إن ذلك أثار غضب الشاب الشيشاني فتبعهما لكنه فوجئ بأحدهما يطعنه طعنتين من سكين يحمله. وتمكن صديقا الضحية من الإمساك بأحد الشابين وسلموه للشرطة التي فتحت تحقيقا في الحادث.

وكانت الشرطة الروسية أعربت عن قلقها وتخوفها من انتشار أنشطة فاشية واعتداءات في 20 أبريل/ نيسان الجاري الذي يصادف يوم ميلاد أدولف هتلر.

ونقلت وكالة إنتر فاكس الروسية للأنباء عن نائب في البرلمان الروسي (دوما) قوله إن الناشط المشهور في حقوق الإنسان يوري فيكتور بوبكوف أصيب بإصابات خطيرة في رأسه وهو فاقد للوعي وحالته حرجة.

وأشار النائب الروسي إلى أن بوبكوف نقل لإجراء عملية جراحية صعبة له في الشريان السباتي في مستشفى عسكري بفلاديكافكاسا عاصمة إستونيا الشمالية.

ونقل راديو موسكو عن النائب قوله إن بوبكوف يعد من أفضل المدافعين الروس في مجال حقوق الإنسان، وإنه موجود في الشيشان منذ عام 1995 وتمكن من إنقاذ الكثيرين من أسرى الحرب. وأوضح الراديو أن بوبكوف كان في مهمة إنسانية لتوزيع الدواء في المناطق الجبلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة