اليابان تنجح باعتراضِ باليسيتيٍ وهمي بصاروخ انطلق من البحر   
الثلاثاء 9/12/1428 هـ - الموافق 18/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:01 (مكة المكرمة)، 11:01 (غرينتش)
بارجة يابانية تطلق صاروخا مضادا للطائرات في مارس/آذار 2003 (رويترز-أرشيف)
دمر صاروخ اعتراض ياباني انطلق من البحر صاروخا باليستيا في سماء المحيط الهادئ, في تجربة وصفت بالتاريخية.
 
وأطلقت بارجة يابانية في عرض مياه هاواي صاروخ أس أم-3, ليدمر صاروخا باليسيتا وهميا, وكانت بذلك أول حليف للولايات المتحدة يستخدم نظام الاعتراض هذا.
 
ووصف قائد عسكري أميركي الاعتراض بالتاريخي, ووزيرُ الدفاع الياباني شيجيرو إيشيبا بالمهم جدا, وقال "لا يمكن الحديث عن الأموال التي أنفقت عندما يتعلق الأمر بإنقاذ حياة الناس".
 
وجاءت التجربة بتعاون مع القوات الأميركية التي اقتصر التعاون الياباني معها سابقا في اعتراض الصواريخ الباليستية على التتبع والاتصالات.
 
وتركب صواريخ أس أم-3 الاعتراضية على مدمرات مزودة بنظام إيجيس للدفاع الجوي, وهي تستهدف صواريخ باليسيتة خارج الغلاف الجوي, ويتبعها -إن أخطأت هدفها- صاروخ اعتراضي آخر من نوع باتريوت مطور, يطلق من اليابسة, في منظومة متكاملة لصد الصواريخ من البر والبحر.
 
وتسعى الولايات المتحدة واليابان إلى بناء درع لصد صواريخ كوريا الشمالية التي سبق لها أن أطلقت في 1998 صاروخا باليستيا عبر أجواء أهم جزيرة يابانية وسقط في المحيط الهادئ.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة