القاعدة تتبنى الهجوم على قادة للصحوة بالأنبار   
الأحد 25/6/1429 هـ - الموافق 29/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)
الجيش الأميركي كان قد أعلن مقتل ثلاثة من جنوده في التفجير (الفرنسية-أرشيف)

أعلن تنظيم ما يسمى "دولة العراق الإسلامية" المرتبط بتنظيم القاعدة مسؤوليته عن هجوم انتحاري استهدف الخميس قادة من صحوة الأنبار في المحافظة الواقعة غربي العراق.
 
وقال البيان الذي نشر السبت على شبكة الإنترنت إن انتحاريا من المجموعة نجح في التسلل إلى تجمع لقادة الصحوة في مدينة الكرمة الصغيرة القريبة من الفلوجة وقام بتفيجر حزام كان يرتديه، وأوضح البيان أن التفجير أسفر عن مقتل 25 من "رؤوس الصحوة" وأوقع العديد من الجرحى.
 
وكانت مصادر أمنية عراقية ومسؤولون محليون أعلنوا الخميس مقتل 20 شخصا بينهم مدير الناحية، وجرح 20 آخرين بينهم ثلاثة من رجال الشرطة، وأعلن الجيش الأميركي من جهته مقتل ثلاثة من المارينز في هذا الهجوم.
 
حوادث أخرى
إلى ذلك عثرت الشرطة العراقية أثناء مداهمات لمخبأ قالت إنها تشتبه بأنه يعود لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين قرب سامراء، على سجن سري وجثث لسبعة عراقيين بها آثار إطلاق نار وعلامات تعذيب.
 
وأوضح قائد قوة التدخل السريع في سامراء الرائد مثنى شاكر أن الشرطة اعتقلت 11 شخصا يشتبه بأنهم أعضاء في القاعدة بغارة على منزل في منطقة بنات الحسن، على مشارف سامراء (100 كلم شمال بغداد) في وقت مبكر صباح السبت، كما عثرت على ذخيرة وأسلحة.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن القوات الأميركية والعراقية قتلت ثلاثة مسلحين بينهم قائد خلية تابعة للقاعدة واعتقلت ما يزيد على 10 آخرين, في عمليات متفرقة شمالي العراق.
 
في هذه الأثناء قتل جندي أذربيجاني يعمل مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق. وقالت الخارجية الأذربيجانية في بيان إن الجندي القتيل رفاييل أغاييف قتل قبل ثلاثة أيام من انتهاء مهمته, دون أن تعلن تفاصيل أخرى.
 
يذكر أن هذا هو أول جندي أذربيجاني يقتل في العراق التي ينتشر فيه 150 جنديا من تلك الجمهورية السوفياتية السابقة يتركزون في سد حديثة غربي العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة