الجيش الفلبيني يعلن الاستيلاء على أسلحة لمورو   
الخميس 27/4/1424 هـ - الموافق 26/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرويو تستعرض الأسلحة التي أعلن عنها الجيش (رويترز)
أكد مسؤولون بالجيش الفلبيني أن كميات الأسلحة والمتفجرات التي عرضتها القوات المسلحة كانت مخزنة بمعسكر تابع لجبهة تحرير مورو الإسلامية في منطقة ماغوينداناو جنوبي الفلبين.

وهنأت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو الجيش على هذا الانتصار الذي وصفته بأنه "ضربة قاصمة للإرهاب" وذكرت أن هذا الأمر يثير التساؤل إزاء ما أسمته إخلاص حركة تحرير مورو في تحقيق السلام.

وتحدت أرويو جبهة تحرير مورو أن تعلن اسم مالك آخر لهذه الأسلحة التي استولى عليها الجيش. ومن جهتها نفت الجبهة ملكيتها لهذه الأسلحة.

ويأتي الكشف عن هذه الأسلحة في الوقت الذي تعد فيه الحكومة الفلبينية العدة لاستئناف الحوار مع جبهة تحرير مورو التي سبق لها أن أعلنت نبذ العنف.

في السياق نفسه أعلن وزير الخارجية الفلبيني بلاز أوبل أن الولايات المتحدة سوف تلعب دورا رئيسيا مثل ماليزيا في المحادثات مع جبهة تحرير مورو.

وقال أوبل إن منظمة غير حكومية هي "معهد السلام" ستكون محور مشاركة واشنطن عبر تقديمها لدعم مادي ودبلوماسي لعملية السلام في الفلبين، لكنه لم يحدد حجم المساعدات التي ستقدمها الحكومة الأميركية عبر هذه المنظمة.

وأعرب الوزير الفلبيني عن توقعاته بأن تبدأ المحادثات الرسمية مع الجبهة في مطلع الشهر المقبل رغم كشف الجيش عن الأسلحة التي عرضها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة