واشنطن تراقب غربي العراق لحماية إسرائيل   
الجمعة 1424/1/18 هـ - الموافق 21/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أميركيون قرب صواريخ باتريوت شمالي تل أبيب
ذكر مسؤولون إسرائيليون أن الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل أن قواتها تنشط في الوقت الراهن غربي العراق المنطقة الوحيدة التي يستطيع منها الجيش العراقي إطلاق صواريخ سكود على الدولة العبرية.

وأوضح هؤلاء المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم أن جنودا أميركيين من القوات الخاصة منتظمين في وحدات صغيرة يراقبون هذه المنطقة الصحراوية لمنع إطلاق صواريخ سكود على إسرائيل, كما حصل خلال حرب الخليج في 1991.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية مساء أمس أن عناصر من القوات الخاصة الأميركية يدعمهم الطيران البريطاني ينشطون على نطاق واسع في الجزء الغربي من العراق.

وأوضحت الإذاعة أن الولايات المتحدة أبلغت كبار المسؤولين العسكريين الإسرائيليين أن جنودا أميركيين يقومون بعمليات استطلاع حول بعض المواقع التي يستطيع العراقيون أن يطلقوا منها صواريخ سكود. وأكدت الإذاعة أيضا أن طائرات مقاتلة بريطانية من نوع هارير تشارك في عمليات البحث والاستطلاع هذه.

وقد أكدت واشنطن لإسرائيل مرارا أن إحدى أولوياتها فور بدء العمليات ضد العراق إرسال قوات إلى غربي العراق لتدمير المواقع المحتملة لإطلاق الصواريخ.

وأكد رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أهارون زئيفي الأربعاء أن الجيش العراقي لم ينشر بطاريات صواريخ غربي العراق.

يشار إلى أن العراق أطلق 39 صاروخا من طراز سكود على إسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991 مما أدى إلى مقتل شخصين وجرح المئات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة