اللوردات البريطاني يرفض تشديد قوانين الإرهاب   
الثلاثاء 1429/10/15 هـ - الموافق 14/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:30 (مكة المكرمة)، 0:30 (غرينتش)

غالبية أعضاء المجلس هاجموا الخطة الحكومية واعتبروها تهديدا للحريات (رويترز-أرشيف) 

رفض مجلس اللوردات البريطاني الاثنين اقتراحا حكوميا بتشديد قوانين مكافحة ما يسمى الإرهاب، قائلا إنه لا يؤيد احتجاز المشتبه بهم لما يصل إلى ستة أسابيع دون محاكمة.

وأسقط المجلس بغالبية 309 أصوات مقابل 118 مشروع مكافحة الإرهاب الذي زاد من الفترة التي يمكن أن يحتجز خلالها المشتبه في ارتكابهم تهما إرهابية دون محاكمة إلى 42 يوما من 28 يوما، ليوجه بذلك لطمة قوية للحكومة.

وتقول الحكومة إن قرار تشديد القوانين الذي أيده مجلس العموم في يونيو/ حزيران الماضي بفارق تسعة أصوات، ضروري لمكافحة ما سمتها التهديدات الإرهابية الدولية المعقدة.

لكن عددا من النواب والسياسيين والكتاب البارزين ومجلس أوروبا هاجموا الخطة بوصفها تهديدا للحريات المدنية، وحق المشتبه بهم بمواجهة محاكمة نزيهة.

وأدانت عضوة مجلس اللوردات والرئيسة السابقة لجهاز المخابرات البارونة إليزا ماننغهام الخطة، ووصفتها بأنها غير ضرورية وتهدد الحريات في بريطانيا.

يُشار إلى أن جهود لندن لتشديد قوانين مكافحة الإرهاب تسارعت بشكل حثيث بعد مصرع 52 شخصا في تفجيرات وقعت في ثلاثة قطارات أنفاق وحافلة عام 2005، واعتبرت الأسوأ في تاريخ بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة