زعماء تكتلات إسلامية وقومية يلتقون عمرو موسى بالقاهرة   
الأربعاء 1428/8/29 هـ - الموافق 12/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)

زعماء التكتلات قالوا إن اللقاء مع عمرو موسى كان إيجابيا (الفرنسية- أرشيف)
استقبل الأمين العام للجامعة العربية الثلاثاء عمرو موسى في القاهرة وفدا يمثل المؤتمرات الإسلامية والقومية والأحزاب العربية، وناقشوا معه قضايا العراق وفلسطين ولبنان والسودان والصومال.

وضم الوفد الذي التقى موسى في مقر الجامعة، الأمين العام للمؤتمر القومي العربي خالد السفياني، والمنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي منير شفيق، والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية عبد العزيز السيد.

وكان من أبرز المواقف التي أبلغها زعماء المؤسسات التي تعبر عن التوجهات الإسلامية والقومية في الوطن العربي، رفض تلك المؤسسات لمؤتمر السلام الدولي الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش في الخريف القادم للتوصل لتفاهم بين الفلسطينيين والإسرائيليين حول قضايا الحل النهائي.

وطالبت هذه الشخصيات الأمين العام للجامعة بتبليغ موقفها الرافض لهذا المؤتمر للأنظمة العربية معتبرة أنه "يهدف لإعطاء متنفس للرئيس الأميركي بوش ورئيس الوزراء إيهود أولمرت، وتوسيع دائرة التطبيع مع الكيان الصهيوني والتحضير لحرب عدوانية جديدة".

كما طالبت هذه التجمعات برفع الحصار عن فلسطين وعن غزه تحديداً، و"باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف العدوان المتواصل ضد الشعب الفلسطيني وضد مقدساته الإسلامية والمسيحية".

وفيما يخض العراق أكدت هذه الشخصيات ضرورة رحيل الاحتلال و"عدم الاعتراف بكل إفرازاته ودعم مقاومته".

ولبنانيا دعت هذه التجمعات إلى الحوار بين الفرقاء اللبنانيين للخروج من الأزمة التي يعيشها البلد.

كما طالبت هذه الشخصيات بـ"ضرورة الوقوف إلى جانب سورية في مواجهة الاعتداءات التي تتعرض لها وإلى جانب السودان ضد كل محاولات التقسيم والاحتلال، وإلى جانب شعب الصومال في معركته من أجل التحرير والتغيير".

ووصفت الشخصيات لقاءها مع الأمين العام للجامعة بأنه إيجابي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة