ثماني حركات تنظم تظاهرة ضد السياسات الثقافية بمصر   
الأربعاء 1426/8/18 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)
ما تبقى من مسرح بني سويف (أرشيف)

أقيمت تظاهرة سلمية صامتة ضمت عددا من الأدباء والفنانين والمثقفين والإعلاميين حدادا على أرواح ضحايا حادث احتراق مسرح قصر ثقافة بني سويف بصعيد مصر وذلك في الوقت الذي بدأت فيه فرقة الرقص المسرحي الحديث عرضها الاحتفالي على المسرح الكبير بدار الأوبرا بالقاهرة.
 
وحمل المنظمون الذين تزامن تظاهرهم مع بدء فعاليات الدورة السابعة عشرة لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، الذي تشارك فيه 49 دولة من مختلف قارات العالم لافتات ضخمة كتبوا عليها شعارات منددة بالأداء الحكومي في مواجهة الحادث ومطالبين بمحاكمة كل المسؤولين عن وقوعها وعلى رأسهم وزراء الثقافة والداخلية والصحة.
 
حركة 5 سبتمبر
وقد تزعمت التظاهرة ودعت لها حركة شعبية جديدة أطلقت على نفسها اسم حركة "5 سبتمبر" وهو تاريخ وقوع حادثة بني سويف، ووزع المتظاهرون بيانا ضم أربعة مطالب أساسية أولها المطالبة بمعاملة الضحايا والمصابين كشهداء ومصابي حرب، وثانيها محاكمة كل منتسبب في وقوع "الكارثة".
 
كما نص المطلب الثالث على ترشيد الإنفاق الوزاري وتوجيه تكاليف الاحتفاليات والمهرجانات لتقديم الخدمة الثقافية الحقيقية والامنة، وأخيرا ضمان توافق مسارح الدولة مع مواصفات الأمن المتعارف عليها عالميا.
 
وقع البيان الذي أعدته حركة 5 سبتمبر مندوبون عن سبع من الحركات الشعبية التي شاركت في التظاهرة ومنها حركة كفاية، وحركة كتاب وأدباء وفنانين من أجل التغيير، وحركة نساء من أجل الديمقراطية المعروفة باسم "الشارع لنا"، وحركة أطباء من أجل التغيير، وحركة شباب من أجل التغيير، والحركة الشعبية من أجل التغيير.
 
من جانب آخر أعلنت مستشارة وزير الثقافة المصري منى الشرقاوي أمس الثلاثاء أن الوزير فاروق حسني قرر وقف ندب رئيس هيئة قصور الثقافة مصطفى علوي على خلفية الحادث.
 
ويعتبر قرار الوزير بانهاء ندب مصطفى علوي باعتبار إقالة له بعد أن تولى رئاسة الهيئة العامة لقصور الثقافة قبل عامين وهو أحد أعضاء لجنة السياسات في الحزب الوطني التي يرأسها ابن الرئيس المصري جمال مبارك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة