دمشق تعتقل ثمانية من أعضاء منتدى الأتاسي   
الأربعاء 1426/4/16 هـ - الموافق 25/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:20 (مكة المكرمة)، 7:20 (غرينتش)
ألقت السلطات السورية القبض على ثمانية من أعضاء حركة المعارضة الوحيدة المسموح بها في سوريا, قبل أسبوعين فقط من مؤتمر حاسم لحزب البعث.
 
وقال أنور البني عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا إن الأمن دهم اليوم صباحا منازل ثمانية من المشاركين في منتدى الأتاسي للحوار الوطني بمن فيهم رئيس المنظمة محمد رعدون, إضافة إلى رئيسة المنتدى سهير الأتاسي والصحفي حسين عودات العضو السابق في حزب البعث والمدير السابق لوكالة الأنباء السورية الرسمية.
 
ويعتقد أن الاعتقالات جاءت على خلفية قراءة رسالة لأحد المعارضين الموجودين في لندن ينتمي إلى حركة الإخوان المحظورة في سوريا وهي التهمة ذاتها التي أدت الاثنين الماضي إلى اعتقال عضو المنتدى علي عبد الله.
 
وقد دانت لجنة الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- ما أسمته الممارسات القمعية المستمرة منذ أشهر والتي تدلل حسبها على استمرار السلطات السورية في العمل بحالة الطوارئ لتعيد البلاد إلى أوضاع الثمانينات والتسعينات على حد قولها.
 
كما أعربت واشنطن عن "قلقها الشديد" لتوقيف أعضاء منتدى الأتاسي, وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن ما وصفه بالتطورات السلبية تحدث "في حين ينبغي على سوريا أن تتطور مع بقية دول المنطقة نحو مجتمع أكثر انفتاحا وتقوم بالتغييرات التي يطمح إليها مواطنوها", وهو الموقف ذاته الذي أعربت عنه الحكومة الفرنسية تقريبا.
 
ويرى بعض المراقبين أن الاعتقالات الأخيرة إشارة على صراع بين الحرس القديم والجديد داخل حزب البعث قبل أسبوعين من المؤتمر الخامس الذي ينتظر أن يكرس فيه الرئيس بشار الأسد سياساته الإصلاحية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة