شارون واثق بنجاح خطة الانسحاب من غزة   
الخميس 1426/2/28 هـ - الموافق 7/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)

شارون يدرك أن خطته لا تلقى استحسان المستوطنين (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن معظم المستوطنين في قطاع غزة سيوافقون طوعا على إخلاء مستوطناتهم في القطاع والانتقال للسكن داخل الخط الأخضر، رغم معارضتهم لخطته للانسحاب من القطاع.

جاء ذلك خلال لقاء شارون مع ناشطين في حزب الليكود الذي يتزعمه بعد جولة تفقد فيها مواقع جنوب الخط الأخضر يتوقع أن ينقل إليها نحو ثمانية آلاف مستوطن.

وقال شارون "اتضح لي أنه لا يوجد أي فرد يريد أن يخلي مستوطنته، لكن بمجرد أن يتخذ مجلس الوزراء والكنيست قرارا بشأن المستوطنات فإن المستوطنين سيدركون آنذاك أنه يتعين عليهم أن يخلوا منازلهم.

وكان في استقبال شارون لدى وصوله إلى المناطق المتوقع نقل المستوطنين إليها، متظاهرون من أنصار البيئة يعارضون بناء منازل للمستوطنين في هذه المنطقة التي تشكل آخر المتنزهات الطبيعية الإسرائيلية قبالة البحر.

وعبر وزير الداخلية عوفر بينس من حزب العمل عن معارضته إقامة آلاف المستوطنين في أربع بلدات جديدة ستقام في هذا الموقع.

في غضون ذلك بدأت المحكمة العليا الإسرائيلية مناقشة سلسلة من الالتماسات التي قدمها المستوطنون اليهود لعرقلة الانسحاب من غزة.

وفي سياق متصل قرر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز عدم هدم المنازل القائمة داخل المستوطنات في قطاع غزة أثناء عملية الانسحاب الإسرائيلي في صيف هذا العام.

وجاء قرار موفاز الذي يتعين المصادقة عليه من قبل مجلس الوزراء بعد اجتماع عقده مع كبار القادة الأمنيين اليوم.

مخاوف إسرائيلة من هجوم يشنه المتطرفون على الحرم القدسي (الفرنسية)

استنفار أمني
في هذه الأثناء رفعت أجهزة الأمن الإسرائيلية حالة التأهب تحسبا لشن المتطرفين اليهود اعتداءات على الحرم القدسي الشريف.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية يهوديين يشتبه في محاولتهما زرع قنبلتين وهميتين في القدس لتعطيل خطة الانسحاب من قطاع غزة.

ويخشى جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) عملية تحريض على نطاق واسع يقوم بها متطرفون وزعماء المستوطنين لعرقلة خطة الانسحاب بعدة تحركات، منها اقتحام باحة الأقصى لشغل السلطات الإسرائيلية عن استعداداتها لتنفيذ الخطة.

ومنعت الشرطة الإسرائيلية غير المسلمين من زيارة المسجد الأقصى يوم الأحد المقبل لمنع التظاهرة المتوقعة لليمينيين المتطرفين.

وفي السياق نفسه دعت جماعة يهودية إلى الخروج في مظاهرة حاشدة ضد الانسحاب عند منطقة الحرم الشريف.

تجميد مستوطنات الضفة
وعلى صعيد آخر قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إنه تم تجميد بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية بناء على أوامر مباشرة من شارون, فيما يبدو تناقضا مع ما يردده دائما عن عزمه إحكام قبضة إسرائيل على مستوطنات الضفة الغربية مقابل الانسحاب من مستوطنات غزة.
 
ولا تزال أعمال البناء مستمرة في آلاف الوحدات السكنية بموجب تراخيص سابقة خاصة في مستوطنات معاليه أدوميم ومودين عيليت التي تقع في قلب الكتل الاستيطانية، إلا أن تعثر إجراءات الترخيص في مراحل مختلفة عرقل عشرات المشروعات لبناء آلاف الوحدات الإضافية في الكتل الاستيطانية.

وقد رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش التي دعا فيها إسرائيل إلى تجميد توسيع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة