خريطة للتحديات المحدقة بإسرائيل في 2013   
السبت 1434/11/2 هـ - الموافق 7/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)
رون بن يشاي في مؤتمر هرتزليا الأمني السنوي: إيران اليوم أكثر خطورة مما مضى (الجزيرة)
وديع عواودة-حيفا

رسم عدد من الباحثين في إسرائيل مع مستهل العام العبري الجديد، الذي بدأ أمس، خريطة تهديدات خارجية تتربص بها في الوضع الراهن، أهمها تنامي منظمات الجهاد العالمي واقترابها من حدودها.

فالدراسة المشتركة للباحثين آساف جفور، وأليشع كهان، ويوآب فريدمان، ورون بن يشاي بعنوان "خريطة تهدد إسرائيل في 2013"، تشمل سلة مخاطر خارجية تحتاج لمنظومات استخباراتية وتكنولوجية وعملياتية جديدة. 

وتشير الدراسة الصادرة عن معهد دراسات الأمن في جامعة حيفا، إلى أن سوريا بقيادة بشار الأسد لم تعد خطراً إستراتيجياً مقابل تهديد متصاعد يكمن في تبلور "جبهة النصرة" كونها منظمة مسلحة تؤمن بالجهاد العالمي وترابط على الحدود مع إسرائيل. 

وتنبه الدراسة إلى أن جبهة النصرة منشغلة اليوم بإسقاط بشار الأسد لكن أتباعها لا يرغبون في الوقوف مكتوفي الأيدي.

وتتابع "بصرف النظر عن نتيجة الصراع داخل سوريا، من الواضح بالنسبة لأجهزة الاستخبارات الغربية أن منظمات الجهاد ومن بينها جبهة النصرة تشكّل خطراً جدياً على إسرائيل".

ولا ينحصر هذا الخطر في سوريا، وفق الدراسة التي تشير إلى أن الخطر الجهادي قائم في مصر ولبنان واليمن والعراق وغزة، منوهة إلى تعزز قوة الجهاد العالمي ولوجود إسرائيل في ساحته الخلفية التي يعتبرها أرضاً فلسطينية إسلامية.

تشير الدراسة لخطورة سيناء نتيجة ازدياد عدد أتباع الجهاد العالمي فيها وتمكنهم من التسلح مستفيدين من ازدهار سوق السلاح بعد سقوط نظام معمر القذافي في ليبيا ومن فقدان السيطرة الأمنية، محذرة من خطورة تعاون الجهاديين في سيناء مع حماس

لبنان
ورغم تورط حزب الله في الصراع الداخلي في سوريا وتعرضه لضربات في بيروت، تشير الدراسة لوجود تهديدات لبنانية لإسرائيل تكمن بازدياد عدد "منظمات الإرهاب" في لبنان القادرة على حيازة صواريخ طويلة المدى من شأنها أن تنفجر في المدن الإسرائيلية.

وتتابع "لا شك أن قتال عناصر حزب الله في سوريا يمنحهم فرصة للتدرب واكتساب اللياقة والتجربة المهنية".

مصر
وتعتبر الدراسة أن مصر، ورغم الخلافات الداخلية، هي الوحيدة التي يستطيع جيشها أن يواجه الجيش الإسرائيلي في ساحات القتال نتيجة تدربه وحيازته أسلحة متطورة.

بالمقابل ينوه الباحثون الإسرائيليون إلى أن المؤسستين الأمنيتين في مصر وإسرائيل حرصتا على وجود علاقات جيدة بين جيشيهما، وأنهما تنطلقان من مصلحة واحدة في محاربة ما سموها منظمات إرهابية.

ويكمن الخطر على إسرائيل من جهة مصر حينما تكون الغلبة للأوساط الداعية لإلغاء معاهدة السلام معها "فعندها يُخشى توجيه بنادق الجيش المصري نحو إسرائيل، وهذا سيناريو ممكن لكنه غير معقول".

وتشير الدراسة لخطورة سيناء نتيجة ازدياد عدد أتباع الجهاد العالمي فيها وتمكنهم من التسلح مستفيدين من ازدهار سوق السلاح بعد سقوط نظام معمر القذافي في ليبيا ومن فقدان السيطرة الأمنية، محذرة من خطورة تعاون الجهاديين في سيناء مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) كما يتجلى في إطلاق صواريخ على مدينة إيلات.

إيران
ويرى الباحث والمعلق في الشؤون الأمنية رون بن يشاي رداً على سؤال الجزيرة نت، أن إيران اليوم أكثر خطورة لأن العالم أبدى ارتياحه لتغيير الرئيس محمود أحمدي نجاد بـحسن روحاني الذي يواصل مشاركته في "محور الشر" رغم صورته المعتدلة.

ويشدد على ما جاء في الدراسة بأن البرنامج النووي الإيراني يتقدم نحو حيازة قنبلة نووية خاصة أن تأجيل واشنطن للضربة ضد سوريا يبعث برسالة تنم عن ضعف لإيران.

وتتقاطع مزاعم الدراسة هذه مع ما يقوله رئيس مؤتمر هرتزليا الأمني السنوي الجنرال في الاحتياط داني روتشيلد من أن إسرائيل تقف اليوم في وجه عاصفة عربية إسلامية متغيراتها خطيرة.

ورداً على سؤال للجزيرة نت يوضح رئيس مؤتمر هرتزليا الأمني أن إسرائيل اليوم تواجه أوضاعاً صعبة وخطيرة في ظل المتغيرات المتفاعلة في العالم والشرق الأوسط.

روتشيلد: إسرائيل في وجه عاصفة عربية إسلامية  (الجزيرة)
أزمات
لكن روتشيلد يوسع دائرة الخطر على إسرائيل، ويشير للأزمة الاقتصادية العالمية المتواصلة والهزات السياسية الاجتماعية في الشرق الأوسط ومسيرة تعاظم قوة التوجهات المدنية في العالم.

كما أشار لخطورة تراجع قوة الغرب في المنطقة بسبب انشغال الولايات المتحدة بالشؤون الداخلية واهتمام الاتحاد الأوروبي بمحاولات إنقاذ اقتصاده.

ومقابل غياب الدول العظمى عن المنطقة، نوه روتشيلد لصعود الإسلام السياسي الراديكالي وتنامي قوى إقليمية معادية وازدياد مساعي الهيمنة الإيرانية، رغم تحذيره من طرح المشروع النووي الإيراني كخطر وجودي على إسرائيل.

كما وجه روتشيلد هو الآخر انتقادات غير مباشرة لسياسات إسرائيل الراهنة، وقال إن دول الغرب لم تعد ترى فيها حليفاً إستراتيجياً بقدر ما تعتبرها خطراً إستراتيجياً، منوهاً إلى خطورة صورتها السلبية بالعالم.

تحديات داخلية
 وأشار إلى أن تحويل الشرق الأوسط لقلعة للإسلام المتطرف المستند على دعم جماهيري واسع قد وضع حداً للتوقعات بالتطبيع مع دول عربية.

ولم تتطرق الدراسة للتحديات الداخلية في إسرائيل التي توقّف عندها مؤتمر هرتزليا الأمني الثاني عشر مطلع العام الحالي كالفساد والتصدعات الاجتماعية الكبيرة وتفشي الجريمة وتنامي فلسطينيي الداخل ديمغرافياً.

يشار إلى أن رئيس الموساد الأسبق مئير داغان قد شدد في حديث لصحيفة معاريف في أبريل/نيسان 2012 على خطورة هذه المشاكل الداخلية، لافتاً إلى أنها لا تقل عن المخاطر الخارجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة